أخبار العالم

تحركات عسكرية في البحر المتوسط.. حاملة الطائرات شارل ديغول الفرنسية وساراتوف الروسية بمهام مختلفة

أفادت معلومات متطابقة عن تحركات عسكرية في البحر المتوسط خلال الثلث الأول من العام الجاري، حيث أكدت وزارة الدفاع الفرنسية تحريك حاملة طائرات بينما وصلت سفينة روسية إلى هناك مؤخراً.

تحركات عسكرية في البحر المتوسط

وقالت وزارة الدفاع الفرنسية أن حاملة الطائرات الفرنسية “شارل ديغول” ستنفذ خلال النصف الأول من العام الجاري مهمّة في شرق البحر الأبيض المتوسط وفي المحيط الهندي في إطار العمليات العسكرية التي يقودها التحالف الدولي بقيادة واشنطن ضدّ تنظيم داعش في سوريا والعراق.

وقالت وزيرة الدفاع الفرنسية، فلورانس بارلي، بأنّ “المهمة التالية لحاملة الطائرات شارل ديغول ستكون تعزيز قواتنا المشاركة في عملية شامال”.

وأضافت خلال حديثها أمام لجنة الدفاع النيابية، إن “حاملة الطائرات ستنتشر بالتالي في النصف الأول من عام 2021 في البحر الأبيض المتوسط والمحيط الهندي، وهذا الالتزام يؤكد، إذا ما لزم الأمر، على إرادتنا في مكافحة الإرهاب بشكل دائم وغير مشروط”.

وستكون هذه أول مهمة تقوم بها حاملة الطائرات الفرنسية منذ مطلع العام 2020 حين أصيب ثلثا طاقمها تقريباً بفيروس كورونا المستجدّ.

روسيا تواصل دعم اسطولها

من جانبها ذكرت وسائل إعلام روسية، أن سفينة “ساراتوف”، وهي سفينة برمائية روسية كبيرة، دخلت مياه شرق البحر الأبيض المتوسط في طريقها إلى ميناء طرطوس.

وأفاد المراقب البحري يوروك إيشيك، إن السفينة ساراتوف مرت عبر مضيق البوسفور وتقترب من مدينة طرطوس الساحلية حيث من المتوقع أن ترسو في الأيام المقبلة، بحسب ما نقلت وكالة انتر فاكس.

اقرأ أيضاً: صواريخ “كاليبر” الذكية تصل إلى سواحل سوريا

ولفت المراقب البحري “إيشيك” بأنّ السفينة الروسية عبرت مضيق البوسفور يوم الإثنين، مما يرجح وصولها أو قرب وصولها خلال ساعات.

وكانت روسيا على مدار العام الفائت قد زادت عدد سفنها الحربية في أسطولها قبالة سواحل طرطوس ووصلت إلى 20 سفينة، حيث تقول موسكو أنها تنقل معدات لوجستية لقواتها العاملة في سوريا.

اقرأ أيضاً: العملية السرية 777.. عندما حرر المصريون سفينة وطاقمها من إسرائيل بخطة “أولاد الأبالسة”!

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى