أخبار العالمسلايد رئيسي

مجلس النواب الأمريكي يعترض على صفقة بيع أسلحة للسعودية.. وصحيفة تكشف السبب

اعترض أعضاء ديمقراطيون في مجلس النواب الأمريكي، اليوم السبت، على صفقة تبيع بموجبها الولايات المتحدة قنابل دقيقة التوجيه للسعودية تبلغ قيمتها ملايين الدولارات.

مجلس النواب الأمريكي يعرقل صفقة للسعودية

وقالت صحيفة “ذي هيل” إن: “رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب، غريغوري ميكس، طرح هذا الإجراء للتعبير عن رفض مجلس النواب الأمريكي للدور الذي تلعبه السعودية في الحرب باليمن، والتي تسببت بأسوء أزمة إنسانية في التاريخ الحديث”.

ونقلت بياناً أصدره ميكس قال فيه إنه: “لا يوجد أي مبرر لقرار إدارة ترامب بالتعجل في بيع آلاف القنابل للسعودية، وخاصة بعد صفقة المبيعات الطارئة التي جرت العام الماضي لنحو 60 ألف قنبلة”.

إقرأ أيضاً: تنافس كبير في جورجيا على مقعدي مجلس الشيوخ.. ومرشح ديمقراطي يعلن الفوز بأحدهما

وتابع: “الأمم المتحدة وصفت الوضع في اليمن بأنه أكبر أزمة إنسانية في العالم”، مضيفاً أن: “تلك الأزمة تفاقمت نتيجة استخدام الأسلحة التي تبيعها الولايات المتحدة للسعودية بشكل متهور، وأدت لمقتل مدنيين” على حد تعبيره. 

صفقات الأسلحة تحتاج لموافقة الكونغرس

وأوضحت الصحيفة أن 6 نواب ديمقراطيين آخرين ضموا أصواتهم المؤيدة لقرارات الرفض التي تقدم بها رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأمريكي ، الذي تتفوق فيه الأغلبية من الحزب الديمقراطي.

وأشارت إلى أن مثل هذه الصفقات تحتاج إلى موافقة الكونغرس، لكن في حال أعلن الرئيس حالة الطوارئ فيمكنه أن يعقد الصفقة، كما حصل العام الماضي.

وبينت أنه لا يزال من غير المؤكد أن يقوم الكونغرس بعرقلة الصفقة، حيث سيتعين على الأغلبية في كل من مجلس النواب ومجلس الشيوخ تمرير قرار مشترك بالرفض في غضون 30 يوماً من توقيعها لإيقاف عملية البيع.

إقرأ أيضاً: تقرير بريطاني يكشف التحدي الأصعب أمام بايدن وعن مشكلتين تستدعيان القلق في أمريكا

ووافقت إدارة الرئيس ترامب مؤخراً على صفقة بقيمة 290 مليون دولار لبيع ذخائر من صنع شركة بوينغ للسعودية بعد أن منح البيت الأبيض الضوء الأخضر لشركة “رايثيون” لبيع 7500 قنبلة موجهة بدقة بقيمة تقديرية تبلغ 478 مليون دولار.

وتتضمن الصفقة المقترحة التزاماً من الحكومة الأمريكية بأن تقوم “رايثيون” بتصنيع أسلحة إضافية بقيمة 106 ملايين دولار داخل السعودية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى