الشأن السوري

حقيقة اغتيال ابن رجل روسيا الأول في سوريا

 

تعرض المدعو، باسل جورج حسواني، نجل أكثر مؤيدي النظام السوري وعملاء روسيا شهرةً، لمحاولة اغتيال في بلدة يبرود شمال العاصمة دمشق، ليل أمس الثلاثاء.
 

محاولة اغتيال ابن رجل روسيا الأول

وقالت وسائل إعلام محلية إن الأمر بدأ بعملية إطلاق نار مباشرة على باسل، ولكنه نجا منها بأعجوبة، مشيرة إلى أنّ الأخير رجل أعمال كوالده، ولهما نفوذ كبير في دمشق.

إقرأ أيضاً:

فنون التعليم بمناطق النظام السوري كمّ الأفواه باللاصق

وذكرت أن محاولة الاغتيال وقعت بعد أيام على تداول معلومات تتحدث عن تورط والده في ملف شحنة نترات الأمونيوم، التي خزنت لسنوات في مرفأ بيروت وسببت انفجاراً مروّعاً.

وأوضحت أن باسل رجل أعمال سوري يملك شركة “ماسة للإنتاج النفطي” المختصة في تجارة المشتقات النفطية وبناء المنشآت النفطية أيضاً، الحاصلة على رخصة مباشرة العمل في تاريخ 2 فبراير/شباط 2020، وبرأس مال عشرة ملايين ليرة سورية.

من هو باسل حسواني

ونوهت إلى أنه يتمتع بنفوذ قوي في دمشق وريفها بسبب مكانة والده الاجتماعية والمادية، وعرف عنه حمله للسلاح والتجول برفقة مجموعة من المسلحين التابعين له، وتأييده المطلق للنظام السوري.

إقرأ أيضاً:

عرنوس يكشف استهداف سبع ناقلات نفط كانت متجهة لسوريا.. وميالة يؤكد تدهور اقتصاد النظام السوري 

 

ولفتت إلى أن والده جورج حسواني، من أبرز رجال الأعمال في سوريا، ويمتلك شركة “هيسكو للهندسة والإنشاء”، المعروفة بـ”إمبراطورية النفط” بين أوساط النظام السوري في سوريا.

إقرأ أيضاً:

بعد سهرة عامرة بالممنوعات .. قتيلان وجريح في مدينة الباب بحلب

وأكدت أن جورج يعتبر رجل روسيا في دمشق، واتهم بلعب دور الوسيط مع تنظيم “داعش” وجبهة “النصرة” لإمداد مناطق النظام السوري بالنفط، ويعتبر حاكم يبرود الفعلي خصوصاً أنّه تمكن من تحييد المدينة عن النزاعات المسلحة نسبيّاً طوال الحرب وزوّد عناصر جبهة النصرة وزعيمها أبو مالك التلي بالأموال لقاء ضبط عملها في المدينة، وفق ما نقلته الحرة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى