الشأن السوريسلايد رئيسي

منصتي القاهرة وموسكو يشكون للافروف “عقلية الحزب القائد” بالمعارضة والسعودية تتخذ إجراء بحق هيئة التفاوض

عقدت منصتي القاهرة وموسكو في المعارضة السورية، لقاءً مع وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، ظهر اليوم الخميس، وبحثوا معه آخر تطورات القضية السورية.

لقاء منصتي القاهرة وموسكو مع لافروف

وبحسب معلومات متطابقة فقد تكوّن الوفد من “قدري جميل أمين حزب الإرادة الشعبية ورئيس منصة موسكو للمعارضة السورية ومهند دليقان عضو منصة موسكو في اللجنة الدستورية المصغرة، ود. خالد المحاميد عضو مجلس الأعمال السوري، والأستاذ جمال سليمان.

2112021 5 3

وقال حزب الإرادة الشعبية الذي يقوده قدري جميل في بيان، إن المجتمعون ناقشوا وضع العملية السياسية الراهن وضرورة الدفع باتجاه التنفيذ الكامل للقرار الأممي 2254.

وتابع بيان الحزب بأنّ ممثلو المعارضة السورية عرضوا وضع اللجنة الدستورية الراهن، وكذلك الوضع ضمن هيئة التفاوض السورية ومحاولات بعض الأطراف تعطيل عملها عبر ممارسة عقلية الحزب القائد ضمنها.

ونقل البيان تأكيد الجانب الروسي على تفهمه لمطالب منصتي موسكو والقاهرة بما يخص وضع المعارضة السورية وأعاد التأكيد على أهمية تحقيق تمثيلهما توافقاً مع القرار 2254.

السعودية تدخل على خط تصارع منصات المعارضة

وجاء لقاء ممثلون عن منصات معارضة مع وزير الخارجية الروسي بعد ساعات من تداول وثيقة من الخارجية السعودية تعلن من خلالها وقف دعم موظفي هيئة التفاوض السورية المعارضة.

2112021 5 1

وأعلنت” الرياض” عزمها تعليق عمل موظفي الهيئة بالسعودية نهاية الشهر الجاري، وذلك قبيل أيام من انعقاد الجولة الخامسة من اجتماعات اللجنة الدستورية، التي سيغيب عنها ممثلو منصتي القاهرة وموسكو في وفد المعارضة السورية، حسب مصادر إعلامية.

2112021 5 2

اقرأ أيضاً: رئيس هيئة التفاوض يتهم الفريق الأممي باسترضاء النظام السوري والتغاضي عن ذكر الانتقال السياسي

وجاء ذلك القرار بعد خلافات ظهرت على السطح بين أطراف المعارضة، انتقلت لتقديم احتجاج إلى المبعوث الأممي إلى سورية، غير بيدرسون، من هيئة التنسيق الوطنية، ومنصة موسكو، وشخصيات من منصة القاهرة طالبوه من خلالها بالتصرف سريعاً، والدفع نحو التوافق ضمن هيئة التفاوض السورية.

وتم إرسال نسخ من الرسالة إلى كل من وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، ونظيريه السعودي فيصل بن فرحان، والمصري سامح شكري.

وطالبت تلك الأطراف بيدرسون بضرورة التصرف سريعاً حفاظاً على وحدة اللجنة الدستورية وعلى استمرارها، ودعت إلى عدم قبول طلب رئيس هيئة التفاوض السورية، أنس العبدة، تعيين تليد صائب بدلًا عن قاسم الخطيب كممثل عن منصة القاهرة في المجموعة المصغّرة للجنة الدستورية.

وكان بيدرسون قد قال أمس الأربعاء، في إحاطته أمام مجلس الأمن إن “الدورة القادمة للجنة الدستورية ستكون مهمة للغاية”، في إشارة إلى أنها الجولة الأولى منذ بدء الاجتماعات قبل أكثر من عام، وستناقش موضوع دستوري (المبادئ الأساسية في الدستور).

وتابع: “اعتقد أيضاً أن الرئيسين المشاركين يمكنهما، بل يتعين عليهما، التوصل إلى اتفاق بشأن خطة عمل للاجتماعات القادمة وجداول أعمال وموضوعات واضحة والمضي بوتيرة أسرع في هذه العملية”.

يشار إلى أن الجولة الخامسة من اللجنة الدستورية ستبدأ في الـ25 من الشهر الجاري، ولا يعقد عليها أي آمال من أن تفضي إلى انفراجه في الوقت الذي تطفو فيه مشاكل المعارضة على السطح ويواصل وفد النظام السوري التلاعب في التفاصيل البعيدة عن مضامين القرار الأممي.

اقرأ أيضاً: بيدرسون يدعو لنهج جديد في سوريا.. وسلوتسكي يهاجم الولايات المتحدة بسبب نظام الأسد

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى