أخبار العالمسلايد رئيسي

ما الذي غيره بادين في المكتب البيضاوي وما حكاية زر ترامب الأحمر؟.. إليك حقيقته الصادمة

قالت وسائل إعلام أمريكية، اليوم الجمعة، إن الرئيس الأمريكي، جو بايدن، أجرى العديد من التغييرات على المكتب البيضاوي في البيت الأبيض، حيث يختار كل رئيس شكلاً لديكورات المكتب الرسمي. 

ما الذي غيره بادين في المكتب البيضاوي وما حكاية زر ترامب الأحمر؟.. إليك حقيقته الصادمة
ما الذي غيره بادين في المكتب البيضاوي وما حكاية زر ترامب الأحمر؟.. إليك حقيقته الصادمة

إعادة ترتيب ديكور المكتب البيضاوي

وذكرت أنه من أهم التغييرات التي أجراها بايدن، إعادة فرش المكتب بسجادة زرقاء تحمل الختم الرئاسي كانت موجودة في عهد الرئيس الأميركي الديمقراطي الأسبق، بيل كلينتون، كما استخدم أيضا الستائر الصفراء الذهبية التي كانت موجودة في عهد الرئيس الأسبق، بدلا من الحمراء التي استخدمها سلفه ترامب.

وأشارت إلى أن بايدن اختار أن يضع العديد من اللوحات والتماثيل النصفية في دلالات رمزية لدعم واحترام الحقوق المدنية ورفض العنصرية والتأكيد على المساواة بين مختلف الأعراق والأديان في أميركا.

وأوضحت أنه من ضمن الأعمال الفنية التي زينت المكتب، لوحات للآباء الأوائل المؤسسين للولايات المتحدة، مثل  لوحة للرئيس السابق، توماس جيفرسون، وصورة لوزير المالية السابق، ألكسندر هاميلتون.

وقالت إن بايدن وضع تمثالاً نصفياً لداعية الحقوق المدنية، مارتن لوثر كينغ جونيور،ب جوار مدفأة المكتب الشهيرة وبجانبه تمثالاً آخر للسيناتور الراحل، روبرت كيندي، والذي دفع حياته ثمناً للدفاع مبادئه في الدفاع عن الحقوق المدنية والديمقراطية.

وأضافت انه اختار تمثالاً للناشط الحقوقي البارز، سيراز  تشافيز، الذي خاض مسيرة حافلة للدفاع عن حقوق العمال، وأيضاً جرى اختيار تمثال للناشطة المدنية، روزا باركس، التي ناضلت من أجل الحقوق السياسية والإنسانية للأمريكيين من أصل أفريقي. 

ومن اللوحات التي زينت المكتب الرئاسي، صورة للرئيس الراحل، بنجامين فرانلكين، الذي كان يبدي اهتماماً كبيراً بالعلم وتطويره، وقد جرى وضعها بالقرب من صخرة من القمر أعارتها ناسا للبيت الأبيض بناء على طلب من بايدن. 

سر الزر الأحمر

وأفادت تقارير صحفية أمريكية بأن إحدى الأشياء التي غيرها بايدن هي الزر الأحمر الذي كان يجاور ترامب، ولكنه لم يكن ظاهراً في صور بايدن التي تم التقاطها له في البيت الأبيض.

وأوضحت أن “ترامب، وهو من محبي المشروبات الغازية، كان قد أمر بوضع الزر الأحمر على مكتبه، وعندما يقوم بالضغط عليه يتم استدعاء أحد الموظفين لتقديم مشروب “الدايت كولا” له.

وقالت الصحيفة إن ترامب كان يستهلك بانتظام 12 علبة من الدايت كولا يومياً.

وأشارت إلى أن الموظف السابق في البيت الأبيض، كليف سيمز، ذكر في كتابه “Team of Vipers” أو “فريق الأفاعي”، أن “ترامب استخدم الزر الأحمر كثيراً في الدعابة مع الضيوف من خلال الإشارة إلى أنه يمكن أن يطلق منه أوامر نووية”.

وقال إن “ترامب كان يضغط على الزر  فجأة، وضيوفه كانوا ينظرون إلى بعضهم بعضاً بدهشة لعدم معرفتهم ماذا سيحصل عندها، إلا أنه بعد لحظات يدخل أحد الموظفين حاملاً كوبا مليئاً بـ”الدايت كولا”.

مواضيع ذات صِلة : ترامب يوافق لأوّل مرّة على قرار يخصّ حفل تنصيب بايدن.. وواشنطن تصنّف كوبا دولة راعية للإرهاب

ولفتت الصحيفة إلى أنه على الرغم من أن بايدن ربما تخلص من زر ترامب الأحمر، إلا أن متعهد طعام عمل معه سابقاً كشف لصحيفة “واشنطن بوست”، العام الماضي، أن بايدن كان يحب إبقاء ثلاجته ممتلئة بـ”كوكا زيرو”.

شاهد أيضاً : أكبر القصور الرئاسية حول العالم :البيت الأبيض والإليزيه والكرملين وغيرها.. تاريخها وأسرارها

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى