الشأن السوريسلايد رئيسي

مؤشر لانهيار اقتصادي كارثي.. المركزي السوري يعلن البدء بتداول فئة 5 آلاف ليرة

أعلن المصرف المركزي السوري التابع للنظام السوري، اليوم الأحد، عن البدء بتداول العملة السورية من فئة 5 آلاف ليرة بورقة نقدية واحدة، لأول بتاريخ سوريا بعد تضارب الأنباء مؤخراً حول صحّة طباعة هذه الفئة النقدية.

المركزي السوري يعلن البدء بتداول فئة 5 آلاف ليرة
المركزي السوري يعلن البدء بتداول فئة 5 آلاف ليرة

إطلاق فئة 5 آلاف ليرة

وقال المركزي ببيان نشره على صفحته الرسمية، إن العملة الجديدة طرحت انطلاقاً من دوره بمتابعة السوق وتأمين احتياجاته من كافة فئات الأوراق النقدية وبناءً على دراسات قام بها خلال السنوات السابقة، وفق تعبيره.

واعتبر المركزي التابع للنظام بأنه وبناءً على دراسات قام بها خلال السنوات السابقة ووضعه للخطة الكفيلة لتأمين احتياجات التداول النقدي من كافة الفئات تبين لديه الحاجة لفئة نقدية أكبر من الفئات الحالية المتداولة ذات قيمة تتناسب مع احتياجات التداول النقدي، حسب تعبير البيان.

142468918 727569761094258 8027645722943078776 o

ولفت إلى أن طباعة فئة 5 آلاف ليرة تمّ خلال العام 2019، معتبراً أن أسباب ذلك هو لتلبية توقعات احتياجات التداول الفعلية من الأوراق النقدية وبما يضمن تسهيل في المعاملات النقدية وتخفيض تكاليفها ومساهمتها بمواجهة آثار التضخم التي حدثت خلال السنوات الماضية.

وشدد على أن السبب الثاني لطباعة العملة كان التخفيض من كثافة التعامل بالأوراق النقدية بسبب ارتفاع الأسعار خلال سنوات الحرب والحصار الجائر على بلدنا الحبيبة والتخلص التدريجي من الأوراق النقدية التالفة لا سيما وأن الاهتراء قد تزايد خلال الآونة الأخيرة.

اقرأ أيضاً: وزيرة سابقة بالنظام السوري تكشف عن إفلاسه مالياً والحل الوحيد المتبقي أمامه

 

وسيتم بحسب المركزي البدء بتداول العملة الجديدة اعتباراً من تاريخ اليوم إلى جانب الفئات المعمول بها، في خطوة رآها مراقبون أنها تطلق رصاصة الرحمة على الاقتصاد المنهار أصلاً.

مؤشر انهيار كارثي

وبحسب خبراء اقتصاديون فإن طباعة العملات السورية كانت تتم مؤخراً من خلال إيران أو روسيا أو الصين أو الهند، إلا أن البعض رجّح أن تكون قد طبعت في إيران.

وكان المستشار الاقتصادي الدولي، ورئيس مجموعة عمل اقتصاد سوريا، الدكتور أسامة القاضي، قد تحدث لوكالة ستيب الإخبارية في وقتٍ سابق وقال: “إن طباعة عملة جديدة بأرقام أكبر مثل 5000 ليرة أو 10000 ليرة، مطروح منذ عامين، وهو أمر ليس مستبعداً حتى لو طبع النظام السوري فئة العشرين ألفاً”.

اقرأ أيضاً: خاص|| الاتجاه لطباعة عملة جديدة بسوريا بفئات كبيرة وإمكانية تعويمها لإنعاش الاقتصاد السوري “الميت سريرياً”

وأكد “القاضي” أنّ طباعة عملة بأرقام كبيرة يعكس هزالة الاقتصاد، حيث بقي أكثر من 10 سنوات وهو يجفّ من خلال الرعونة والأداء السياسي والاقتصادي الهزيل للنظام السوري، والعناد مع المنطق الجيوسياسي المحيط، مما أدى إلى انهيار الاقتصاد السوري.

يشار إلى أن قرار المركزي جاء بعد موجة من تدهور سعر صرف الليرة السورية، حيث تراوحت بين 2900 إلى 3000 ليرة مقابل كل دولار واحد، فيما يرى مراقبون اقتصاديون أن التدهور بالعملة سيصل أرقاماً قياسية مع زيادة التضخم من خلال طرح الفئة النقدية الجديدة.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى