الشأن السوريسلايد رئيسي

أولى كوارث طرح فئة الـ 5 آلاف بدأت بالظهور في حلب.. هذا ما فعله أصحاب المحال التجارية

أفادت مراسلة وكالة “ستيب الإخبارية” في حلب وريفها، هديل محمد، أن أسواق مدينة حلب شَهِدَتْ، اليوم الإثنين، جموداً وتوقفاً في حركة المبيع وعمل مستودعات المواد الغذائية والبقاليات في معظم أحياء المدينة.

توقف حركة المبيع بأسواق حلب

وبحسب ما نقلته مراسلتنا عن أصحاب بعض المحال التجارية في المدينة، فإن سبب توقف حركة المبيع هو الخوف من ارتفاع أسعار المواد الغذائية الأساسية، عَقَبَ طرح الفئة النقدية الجديدة.

يقول أبو محمد الحلبي، بائع مواد غذائية بالجملة في مدينة حلب، لوكالة “ستيب الإخبارية”، تعليقاً على توقف حركة المبيع بأسواق المدينة: “منذ طرح فئة الـ 5 آلاف ليرة، يوم أمس الأحد، وحركة شلل شبه تام، أصابت الأسواق المدينة”.

وأضاف: “كل البائعين لديهم حالة تخوف من ارتفاع أسعار المواد الغذائية؛ لذلك يمتنعون عن البيع هذا بالنسبة لمحال الجملة وأنا منهم، وبالمقابل محال المفرق تمتنع عن الشراء لنفس السبب”.

وتابع القول: “ينتظر الجميع حالياً، استقرار الأسعار مع العلم أن الأسعار ارتفعت تدريجياً بنسبة 10% رغم الجمود في عملية البيع والشراء”.

وبحسب الحلبي، فإن التوقعات الحالية، تُشير إلى ارتفاع أكبر بأسعار المواد الغذائية، قائلاً: “دوريات التموين تهدد المحال المغلقة بغرامات كبيرة؛ لذلك تضطر المحال لفتح أبوابها، لكن تمتنع عن البيع”.

اقرأ أيضاً: خاص|| الاتجاه لطباعة عملة جديدة بسوريا بفئات كبيرة وإمكانية تعويمها لإنعاش الاقتصاد السوري “الميت سريرياً”

 

ويوم أمس الأحد، قال الباحث الاقتصادي، يونس الكريم، في حوارٍ مع وكالة “ستيب الإخبارية”، إنّ تداعيات الفئة الجديدة ستظهر بشكل سريع “لأن تأثير العملة تأثير مباشر وهي مصدر الثروة، وسيقوم النظام السوري بسحب السيولة من السوق، وبالتالي الحركة التجارية سوف تتوقف وتقود إلى ارتفاع الأسعار والدولار سيكون خطيراً”.

اقرأ أيضًا: باحث اقتصادي يكشف الرسالة التي تحملها فئة الـ 5 آلاف للمعارضة السورية ودور أسماء الأسد فيها

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى