أخبار العالم

استعداداً للمواجهة مع إيران.. الجيش الأمريكي يكشف عن تجهيزات انطلاقاً من السعودية

نقلت وسائل إعلام أمريكية، يوم أمس الاثنين، عن قائد القيادة المركزية الأمريكية في الشرق الأوسط، الجنرال فرانك ماكنزي، قوله: “إن الجيش الأمريكي يعيد تموضعه وانتشاره في السعودية تحسباً لأي مواجهة مع إيران”.

– تأهب الجيش الأمريكي في السعودية

وفقاً لما نقله موقع “ديفينس وان” الأمريكي، فإن الجنرال ماكنزي، قال “إن جيش بلاده يعمل على توسيع قدرته على العمل من المملكة العربية السعودية في حالة نشوب حرب مع إيران، حيث أبرم ترتيبًا أوليًا مع الرياض لاستخدام القواعد الجوية والموانئ البحرية المختلفة في المناطق الغربية من البلاد”.

وتابع قوله: “إن الجيش يعمل على تطوير خيارات عديدة ويعزز حجم الحضور العسكري ونوعيته في الممكلة، تحسباً لأي مواجهة محتملة مع إيران، خصوصاً في ظل تنامي قدراتها العسكرية الصاروخية، التي أصبحت تشكل خطراً نوعاً ما على القواعد الأمريكية في الخليج”.

وأوضح ماكنزي، حسب الموقع الأمريكي، بأن “الترتيبات الجديدة ستتيح الفرصة للقيادة العسكرية الأمريكية بإعادة تموضع آلاف الجنود المتوفرين في دول الخليج وأماكن آخرى، بما فيها القواعد العسكرية في قطر والكويت والإمارات، والمقاتلات الحربية لتصبح بعيدة عن مرمى الصواريخ الإيرانية”.

كما أكد ماكنزي، بأن “هذه المبادرة التوسعية جارية منذ عام على الأقل، ويأتي الكشف عنها حالياً في الوقت الذي تعهدت فيه إدارة بايدن الجديدة بمزيد من الشك تجاه العلاقة مع السعودية، ومحاولة إجراء مفاوضات مع إيران من أجل نسخة محدثة من الاتفاق النووي الإيراني الذي تخلى عنه الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب في عام 2018”.

اقرأ أيضاً : عَقِبَ رحيل ترامب.. إيران تعلن عن مشروع ضخم في الشرق الأوسط

– مستعدة للرد

وفي نهاية شهر ديسمبر / كانون الأول الماضي، كشف ماكنزي عن أن بلاده مستعدة للرد في حال هاجمتها إيران في الذكرى الأولى لاغتيال قائد فيلق القدس، قاسم سليماني.

وقال حينها: “نحن مستعدون للدفاع عن أنفسنا والدفاع عن أصدقائنا وحلفائنا في المنطقة، ونحن مستعدون للرد إن اقتضى الأمر”.

وجاء حديث ماكنزي في ذلك الوقت رداً على تغريدة نشرها الزعيم الإيراني، آيه الله علي خامنئي، توعد فيها من أمر ونفذ عملية اغتيال سليماني، بدفع الثمن.

والجدير ذكره أنّ المخاوف ازدادت بشأن برنامج الصواريخ التقليدية الإيراني في السنوات الأخيرة. خاصة بعد هجوم عام 2019 على مصفاة نفط سعودية، عندما قامت طهران بإقران صواريخ كروز بطائرات كاميكازي بدون طيار واستهدفت المصفاة لتخفض إنتاج النفط في البلاد مؤقتًا إلى النصف. 

وفي وقت سابق من هذا الشهر، أجرت طهران تدريبات عسكرية باستخدام طائرات بدون طيار بطريقة مماثلة للهجوم السعودي عام 2019 ، كما قامت مؤخرًا بتسليح طائرات بدون طيار بصولريخ جو-جو.

اقرأ أيضاً : في اللحظة الأخيرة.. صحيفة تكشف ما فعله ترامب لتحفيز التعاون العربي الإسرائيلي ضد إيران

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى