أخبار العالمسلايد رئيسي

في أول اتصال بينهما.. بايدن وبوتين يتباحثان في قضايا عدة

بحث الرئيس الأمريكي جو بايدن، مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، في أول اتصالٍ بينهما يوم أمس الثلاثاء، عددًا من القضايا السياسية.

أول اتصال بين بوتين وبايدن

وكشفت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين ساكي، أن الرئيس بايدن أعرب عن قلقه لبوتين حيال “تسميم المعارض الروسي” أليكسي نافالني.

وقالت ساكي إن بايدن “اتصل ببوتين بعد الظهر وفي نيته مناقشة عزمنا على تمديد معاهدة نيوستارت لخمسة أعوام”، وهي المعاهدة الثنائية لنزع السلاح التي ينتهي مفعولها بداية فبراير/شباط.

وأضافت أن الرئيس الأمريكي كرر دعم واشنطن لسيادة أوكرانيا في مواجهة العدوان المتواصل من جانب روسيا.

اقرأ أيضاً: ما علاقة لندن بعاصفة المظاهرات التي اجتاحت موسكو وخشية بوتين من “الإطاحة به”؟

بدوره قال الكرملين، إن الرئيس بوتين أبلغ نظيره الأمريكي أنه يدعم “تطبيع” العلاقات بين البلدين، مشيرًا إلى أن تطبيع العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة “سيلبي مصالح البلدين والمجتمع الدولي برمته”.

ويسعى الرئيس الأمريكي لتبني سياسة حكيمة ومتزنة مع روسيا تزامنًا مع مسعاه تشديد موقف إدارته تجاه بوتين مع الحفاظ على مساحة للدبلوماسية في حقبة ما بعد دونالد ترامب، وفق تقرير نشرته وكالة “أسوشيتد برس”.

ومع وجود أجندة محلية ثقيلة وقرارات وشيكة مطلوبة بشأن إيران والصين، فإن المواجهة المباشرة مع روسيا ليست شيئًا يسعى إليه بايدن الآن، الذي يريد إعادة ضبط العلاقات وإدارة الخلافات مع العدو السابق في الحرب الباردة.

وصرح الرئيس الأمريكي للصحفيين، الإثنين، إنه لم يقرر بعد كيفية الرد على أزمة نافالني، لكنه أعرب عن أمله في أن تتعاون الولايات المتحدة وروسيا في المجالات ذات المصالح المشتركة.

اقرأ أيضاً: الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لن يهنئ جو بايدن.. لهذا السبب

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى