أخبار العالمسلايد رئيسي

وزير الخارجية الأمريكي يعلن عن سياسات الإدارة الجديدة ومنها صفقات الأسلحة.. والإمارات ترد

طرح وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، أمس الأربعاء، عدداً من القضايا المتعلقة بالسياسات الأمريكية، في أول مؤتمر صحفي يعقده بعد توليه منصبه،
مؤكداً أن واشنطن تراجع عدداً من القرارات التي اتخذت خلال إدارة الرئيس الأسبق، دونالد ترامب، ومن بينها صفقات الأسلحة.

وزير الخارجية الأمريكي يوضح عدة قضايا

 

وقال بلينكن إنه: “من الطبيعي مراجعة صفقات الأسلحة مع بدء الإدارة الأمريكية مهامها”.

وانتقد الحوثيين قائلاً: ” إنهم يقومون بالاعتداء على حليفتنا السعودية”، مشيراً إلى أن “الحوثيين قاموا باعتداءات عدة من بينها السيطرة على صنعاء”.

وأكد على أن: “توصيل المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين في اليمن أمر ملح”.

اقرأ أيضاً: صحيفة أمريكية تكشف عن مخاطر تهدد العالم في 2021 ودور إيران وتركيا فيها

ودعا وزير الخارجية الأمريكي إيران إلى الالتزام بتعهداتها، كما تحدث عن الأوضاع في روسيا، قائلاً: ” إن وضع حقوق الإنسان في هذا البلد مثير للقلق، بالأخص فيما يخص اعتقال معارض الكرملين، أليكسي نافالني”. 

وفيما يخص الصين، صرح وزير الخارجية الأمريكي بأن: “العلاقة بين واشنطن وبكين قد تعتبر من أهم العلاقات في العالم في الوقت القادم”، مضيفاً أن “هناك أمور يجب مناقشتها مع الصين من بينها موضوع المناخ الضروري من أجل مستقبل كوكبنا”. 

وأكد على ضرورة الأخذ بالرأي الشعبي وأهمية الصحافة في نقل آراء الشارع، مضيفاً أنه: “من الصعب الحفاظ على سياسة خارجية دون موافقة الشعب الأمريكي وإدارتنا ستعمل عن كثب مع الكونغرس على السياسات الخارجية منذ بدء العمل بها”.   

اقرأ أيضاً: من الرئيس الأمريكي الجديد.. جلسة حاسمة لكبار الناخبين الأمريكيين قريباً

 

الإمارات ترد على تجميد صفقات الأسلحة

ومن جانبها، قالت دولة الإمارات، رداً على تعليق إدارة الرئيس الأمريكي الجديد، جو بايدن، صفقة بيع مقاتلات “F-35″، إنها: “توقعت مراجعة الفريق الجديد في البيت الأبيض للسياسات الأمريكية”.

وقال السفير الإماراتي لدى واشنطن، يوسف العتيبة، في بيان نشر مساء الأربعاء عبر حساب البعثة الدبلوماسية في “تويتر”: “مرحبة بالجهود المشتركة الرامية إلى خفض حدة التوترات واستئناف الحوار في المنطقة، ستتعاون الإمارات العربية المتحدة بشكل وثيق مع إدارة بايدن حول نهج شامل نحو تحقيق السلام والاستقرار في الشرق الأوسط”.

وتابع : “مثلما جرى خلال الفترات السابقة لانتقال السلطة، توقعت الإمارات العربية المتحدة مراجعة للسياسات الحالية من قبل الإدارة الجديدة، خاصة أن ملف F-35 أكبر بكثير من بيع معدات عسكرية لشريك”.

وأضاف: “على غرار الولايات المتحدة، يتيح (هذا الاتفاق) للإمارات العربية المتحدة الحفاظ على عامل رادع قوي لأي عدوان، كما يساعد ذلك، بالتوازي مع الحوار والتعاون الأمني الجديدين، في طمأنة الشركاء الإقليميين”.

وأشارإلى أن: “هذا الأمر يمكن كذلك الإمارات العربية المتحدة من تحمل مزيد من عبء الأمن الجماعي في المنطقة، وتحرير أصول أمريكية لتركيزها على مواجهة تحديات عالمية أخرى، ما يمثل أولوية طويلة الأمد بالنسبة لكلا حزبي الولايات المتحدة”.

وذكر أن “الإمارات العربية المتحدة قاتلت دائماً إلى جانب الولايات المتحدة” منوهاً إلى أنه “تعلمنا عبر مئات المهمات المشتركة والمشاركة في جهود 6 تحالفات بقيادة الولايات المتحدة، أن المفتاح للتنسيق العسكري يتمثل في التناسب العملياتي مع نفس المعدات والتدريب”.

وأكد على أنه: “ستكون القوات الأمريكية والإماراتية أكثر فعالية في العمل المشترك في أي مكان وتوقيت يتطلب ذلك”.

وأعلن مسؤولون أمريكيون، في وقت سابق أن إدارة بايدن جمدت مؤقتاً بعض مبيعات الأسلحة للإمارات والسعودية لمراجعة هذه الاتفاقات.

وذكروا أن هذه الإجراءات تشمل تعليق بيع مقاتلات “F-35” للإمارات ضمن صفقة تم إبرامها في آخر أيام ولاية الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى