الشأن السوريسلايد رئيسي

استنفار على خلفية انفجار بدرعا تلاه إطلاق نار كثيف بين عناصر النظام ومسلحين مجهولين

سادت حالة من التوتر والاستنفار، مساء الخميس، العديد من مدن وبلدات محافظة درعا، وذلك إثر ورود معلوماتٍ عن وقوع انفجار بدرعا تلاه إطلاق نار كثيف وتسجيل نقاط اشتباك على بعض النقاط والحواجز العسكرية في المحافظة.

إطلاق نار كثيف بدرعا

هذا وأفادت مصادر محليّة، باندلاع اشتباكات في منطقة المربع الامني في مدينة نوى غربي درعا، الممتدة من مقرّ الأمن العسكري حتى مبنى مديرية المنطقة وجهاز أمن الدولة، حيث شهدت تبادل إطلاق نار كثيف ، بين العناصر الأمنية ومسلحين مجهولين.

اقرأ أيضاً: فرع أمني يغدر بقرية شمال درعا ويعتقل شبّان بينهم قيادي باللواء الثامن الروسي

 

دوي انفجار على أطراف مدينة جاسم

وأضافت المصادر، بوقوع انفجار على أطراف مدينة جاسم، تبعه إطلاق نار كثيف قرب أحد الحواجز العسكرية في المدينة من جهة إنخل في منطقة الجيدور شمالي درعا.

فيما شهد حاجز عسكري في عين ذكر غربي درعا إطلاق نار أيضاً، ولم يختلف الأمر في الغارية الشرقية، والكرك الشرقي شرقي درعا، أما بلدة المليحة الشرقية شرقي درعا فقد شهدت اشتباكات على حاجز عسكري يتبع للمخابرات الجوية.

اقرأ أيضاً: اغتيال مسؤول لدى حكومة النظام السوري في درعا على أيدي مجهولين

 

إلقاء قنبلة يدوية من قبل مُسلّحين مجهولين

كذلك أفادت المصادر، بإلقاء قنبلة يدوية من قبل مُسلّحين مجهولين، يستقلّون دراجة نارية، في حي المركز الثقافي في مدينة الصنمين شمالي درعا، ولم ينتج عن ذلك أي أضرار بشرية.

يأتي ذلك في ظل توتر تشهده المنطقة الغربية من محافظة درعا، بعد محاولة للفرقة الرابعة قبل أيام التقدم في محيط مدينة طفس، واندلاع اشتباكات جراء ذلك وسقوط جرحى وقتلى.

هذا وأطلق النظام تهديداتٍ باقتحام المدينة، إذا لم يتم تنفيذ مطالب أبرزها تهجير ستة أشخاص من المنطقة باتجاه الشمال السوري، تزامنت مع تهديداتٍ روسية باستخدام الطيران.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى