أخبار العالمسلايد رئيسي

منظمة تكشف ما يحصل في سجون كوريا الشمالية وتطورات مخيفة بترسانتها العسكرية

قال مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، اليوم الثلاثاء، إن التعذيب والعمل القسري منتشران في سجون كوريا الشمالية، وهو ما يرقى إلى جرائم محتملة ضد الإنسانية.

معسكرات كوريا الشمالية قائمة

وذكر تقرير الأمم المتحدة الذي صد بعد 7 سنوات من التحقيق، وخلص إلى استمرار ارتكاب جرائم ضد الإنسانية، أن معسكرات الاعتقال السياسي التي تديرها قوات الأمن لا تزال قائمة على الرغم من ندرة المعلومات.

وقالت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، ميشيل باشيليت، في بيان، “لا يسود الإفلات من العقاب فحسب، بل يستمر ارتكاب انتهاكات حقوق الإنسان التي قد ترقى إلى مرتبة الجرائم ضد الإنسانية”.

وحثّت باشيليت القوى العالمية على السعي لتحقيق العدالة ومنع حدوث مزيد من الانتهاكات، كما طالب التقرير مجلس الأمن الدولي بإحالة كوريا الشمالية إلى المحكمة الجنائية الدولية أو إنشاء محكمة خاصة.

اقرأ أيضاً : بعد تعهده بتغيير سياسته الخارجية.. زعيم كوريا الشمالية يهدد أمريكا باستخدام سلاحٍ نووي

وتنفي كوريا الشمالية وجود معسكرات اعتقال سياسية، ونددت في يوليو/تموز الماضي، بإعلان بريطانيا فرض عقوبات على منظمتين قالت الحكومة البريطانية إنهما متورطتان في أعمال السُخرة والتعذيب والقتل في تلك المعسكرات.

ونقل تقرير الأمم المتحدة عن معتقلين سابقين إفادتهم، أن الرويات الواردة من السجون لا تزال مستمرة ومتسقة وذات مصداقية عن “إلحاق آلام جسدية وعقلية شديدة أو معاناة المعتقلين من خلال الضرب ووضعيات الإجهاد والتجويع في أمكان الاحتجاز”.

إمكانيات عسكرية وأسلحة فتاكة

وفيما يتعلق بإمكانيات كوريا الشمالية العسكرية، أصدرت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية اليوم الثلاثاء، التقرير الدفاعي لعام 2020، الذي يرصد التغيرات في الجيش الكوري الشمالي على مدى العامين الماضيين.

وبحسب التقرير الذي نشرته وكالة “يونهاب”، زاد الجيش الكوري الشمالي عدد ألوية الصواريخ التابعة للقوات الاستراتيجية التي تشغل الصواريخ الباليستية، من 9 ألوية إلى 13 لواء، وأيضًا عدد فرق المشاة الآلية التي تكون مزودة بالمركبات المدرعة المسلحة، من 4 فرق إلى 6 فرق.

وقال مسؤول في الدفاع، إن الوزارة تعتقد بأنه تم زيادة عدد الوحدات العسكرية نتيجة توسيع المرافق الصاروخية، وأضاف أنها تتابع بدقة أنواع الصواريخ التي تم نشرها في الوحدات الجديدة، وهناك حاجة إلى مزيد من التحليل.

وفيما يتعلق بالقدرات النووية، أشار التقرير إلى أن كوريا الشمالية امتلكت ما يقرب من 50 كيلوغرامًا من البلوتونيوم بما يكفي لصناعة الأسلحة النووية، إلى جانب امتلاكها لكمية كبيرة من اليورانيوم عالي التخصيب، ووصلت قدراتها على تصغير الأسلحة النووية إلى مستوى كبير.

وذكر التقرير أن كوريا الشمالية تقوم ببناء غواصة جديدة قادرة على حمل صاروخ باليستي يُطلق منها، ويبدو أن ذلك يشير إلى غواصة تبلغ حمولتها أكثر من 3 آلاف طن.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى