الشأن السوريسلايد رئيسي

قوات النظام السوري توقع قتلى وجرحى بعناصر الحزب الإسلامي التركستاني بريف حماه.. والتفاصيل

أوقعت قوات النظام السوري، اليوم الجمعة، عدداً من القتلى والجرحى في صفوف عناصر الحزب الإسلامي التركستاني وذلك من خلال استهدافهم بصاروخ موجه في ريف حماه الغربي.

– استهداف عناصر الحزب الإسلامي التركستاني

وفي التفاصيل، قال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية”، في المنطقة، عمر العمر، إن أكثر من 8 عناصر من الحزب الإسلامي التركستاني، لقوا مصرعهم، فضلاً عن إصابة 10 أشخاص آخرين بعضهم في حالة حرجة.

اقرأ أيضاً: خاص|| أهالي سهل الغاب يشتكون “التركستان” بعد نهب وسرقة خطوط ريّ أراضيهم الزراعية

 

وذلك نتيجة استهداف سيارتهم بصاروخ موجه مصدره النظام السوري على محور خربة الناقوس في سهل الغاب بريف حماة الغربي، حسبما أفاده مراسلنا.

وفي ذات السياق، قال مراسلنا بأنّ قوات النظام السوري استهدفت أيضاً بقذائف صاروخية ومدفعية قرية العنكاوي غربي حماة ومحيط قرية البارة في جبل الزاوية جنوبي إدلب

– رد الفصائل الإسلامية على الاستهداف

أشار مراسلنا إلى أنّ جماعة أنصار التوحيد، قامت بدورها باستهداف مواقع تابعة للنظام السوري على محور الدار الكبيرة في جبل الزاوية جنوبي إدلب، بعدة قذائف مدفعية وصاروخية.

كما وحذرت بدورها المراصد العسكرية التابعة للمعارضة السورية المدنيين والعناصر العسكرية بضرورة توخي الحذر وعدم الاقتراب من الطرق المرصودة من قبل قوات النظام السوري غربي حماة.

وأكدت تلك المراصد، وفق ما نقله مراسلنا بأن طرق سهل الغاب الشمالية والشرقية وجنوب جسر الشغور أغلبها مرصودة على مواقع النظام السوري من مكان تواجده.

اقرأ أيضاً: بأقل من 24 ساعة.. اغتيالات وعمليات خطف راح ضحيتها امرأتين في إدلب والخوذ البيضاء تصرح

 

ونقل مراسلنا عن مصدر خاص قوله إن النظام السوري جلب تعزيزات عسكرية كبيرة خلال الساعات القليلة الماضية، لسهل الغاب غربي حماة.

ضمّت هذه التعزيزات قواعد م/د حديثة الصنع وذات مدى أكثر من 10كم، مؤكداً بأن من سيشرف عليها هم ضباط وقادة إيرانيون.

والجدير ذكره أنّ النظام السوري سبق وأن استخدم الصواريخ الموجهة في حربه ضد فصائل المعارضة السورية وحتى ضدّ المدنيين العزل، حيث سقط خلال الفترة الأخيرة، عدد كبير من المدنيين بين قتيل وجريح بعد استهدافهم بصواريخ موجه بشكل مباشر من قبل قوات النظام، وفق ما أكده مراسلنا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى