الشأن السوري

قتلى وجرحى نتيجة اشتباكات بين فصائل المعارضة الموالية لتركيا بريف حلب الشمالي (فيديو)

اشتباكات بين فصائل المعارضة الموالية لتركيا

وقعت اشتباكات بين فصائل المعارضة الموالية لتركيا “الجبهة الشامية وجيش الإسلام” بعد عصر اليوم السبت، وسط عفرين بريف حلب الشمالي استخدم فيها الطرفين أسلحة رشاشة متوسطة وخفيفة.

– اشتباكات بين فصائل المعارضة الموالية لتركيا

وفي التفاصيل، قال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية”، في المنطقة، محمد عرابي، إن الاشتباك وقع بوقتٍ متأخرٍ من ظهر اليوم وما يزال مستمراً حتى لحظة كتابة الخبر، وسط استخدام للأسلحة الخفيفة وقذائف الآر بي جي، مع وقوع إصابات في صفوف المدنيين.

وأضاف مراسلنا أنّ الاشتباك وقع بمحيط دوار القبان وذلك على خلفية إهانة لمهاجرين من الغوطة الشرقية من محافظة دمشق، ما أدى إلى وقوع الاشتباك والاقتتال.

وأكد مراسلنا إلى أنه وقع قتيلين من جيش الإسلام، كما وأصيب عدد آخرين تفاوت إصاباتهم بين الخطيرة والمتوسطة.

تابع المزيد: بالفيديو|| زلزال مدمر يضرب فوكوشيما اليابانية بلغت قوته 7،1 على مقياس ريختر وتحذيرات من تسونامي

– الضحية هم المدنيون

هرع العديد من المدنيين الذين كانوا متواجدين بالمنطقة إلى الهروب، واضطر أصحاب المحال التجارية إلى الإغلاق، نتيجة شدة الإشتباك، وفق ما أفاده مراسلنا.

وأشار مراسلنا إلى أنّه وقع العديد من الإصابات في صفوف المدنيين وهم داخل منازلهم، ولكن طرفي النزاع يمنعون أحداً من الخروج أو حتى فرق الإسعاف من الدخول إلى داخل المنطقة وما يزال الوضع مأساوياً بحسب الأهالي.

-مؤازرات من طرفي النزاع

توجه رتل لجيش الإسلام من منطقة ترندة باتجاه سوق الهال ليؤازر عناصر الجيش ضد الطرف الآخر، وبالمقابل أحضرت الشامية كذلك مؤازرات لها.

في حين، أرسلت قيادة الجيش الوطني ” عدة كتائب مجاورة لمناطق الاشتباك مع إحضار رتل كبير من إعزاز باتجاه عفرين لمحاولة فك الاشتباك وتهدئته.

والجدير بالذكر أنّ مناطق “غصن الزيتون ودرع الفرات” بالعموم تشهد انفلاتاً أمنياً من قبل فصائل ما يسمى بــ “الجيش الوطني” الموالي لتركيا، وسط تجاهل القيادة التركية والقواعد المنتشرة هناك وضحية هذا الانفلات الأمني يقع على كاهل المدنيين فقط.

تابع المزيد: شاهد بالفيديو: تحطم طائرة إسرائيلية شمال جنين ومقتل طاقمها

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى