أخبار العالم

مهرجان فن “المنمنمات” في إسطنبول عودة إلى تاريخ القرن السادس عشر

أعلنت دائرة الاتصال في رئاسة الجمهورية التركية، أمس السبت، عن تنظيم معرض رقمي حول فن “المنمنمات” يبدأ في 15 فبراير/شباط الجاري بولاية إسطنبول ويستمر حتى بداية شهر آذار/ مارس القادم.

مهرجان المنمنمات في إسطنبول

وأصدرت دائرة الاتصال، بياناً قالت فيه إن: ” المعرض سيقام في محطة يني قابي بمترو أنفاق “مرمراي” بإسطنبول، ضمن مشروع للثقافة والفن”.

وأشارت وسائل إعلام تركية إلى أن المعرض يجسد كتاب “سورمانة هومايون” للرسام العثماني الشهير، نقاش عثمان، والذي توجد نسخته الوحيدة في قصر “طوب قابي” التاريخي بإسطنبول.

وذكرت أن الكتاب يتناول الثقافة العثمانية وأسلوب الحياة والترفيه في إسطنبول إبان القرن السادس عشر الميلادي.

ولفتت إلى أن المعرض الرقمي، الذي سيتم تنفيذه باستخدام تقنية الهولوغرام ورسم الخرائط بالفيديو، يتضمن 15 منمنمة من أعمال الرسام المختلفة.

وأكدت أن المعرض سيفتح أبوابه للزوار مجاناً بين الساعة 10.00 و 18.00 طيلة أيام المعرض، مع أخذ كافة التدابير الوقائية الرامية لوقف انتشار عدوى فيروس كورونا.

وأشار البيان الصادر عن دائرة الاتصال إلى أن المعرض سيستمر لغاية 5 مارس/أذار المقبل.

إقرأ أيضاً : الهند مزيجٌ من الطبيعة الخلابة والمعالم الأثرية العريقة.. تعرف إلى أجمل الأماكن السياحية فيها

تاريخ فن المنمنمات التركي

وشغل فن “المنمنمات” أو الرسم التصغيري التركي مكانة هامة في التاريخ منذ مئات السنين، وانتشر على نطاق واسع في العهدين السلجوقي والعثماني، ولا يزال يتمتع بأهمية كبيرة في تركيا، وكان أول نتاج من هذا النوع في القرنين الـ6 و الـ7 مع ظهورالديانة المانوية التي تنسب إلى شخص يدعى ماني.

وماني كان رجل دين يسعى لنشر دينه الجديد بداية بالكلام ولكنه اكتشف أنه بإضافة الرسومات يمكن أن يؤثر بالناس بشكل أفضل وعليه قد أنشاً مجموعة من الرسّامين المريدين التابعين له وشرعوا برسم مايمكنه أن يشرح دينهم الجديد.

وبهذه الطريقة نجحوا بنشر دينهم بشكل أسرع وإلى مساحات أكبر ومنهم كانت أول نماذج المنمنمات ومن بعدها استمر الأمر في الدولة السلجوقية الكبرى و سلاجقة الأناضول والدولة العثمانية وصولاً إلى يومنا هذا.

ولكن في القرن السادس عشر عند العثمانيين جرت عملية تنقيح على المنمنمات وببعض الإضافات على هذا التقليد يتشكل هذا الفن بوجهه الحالي.

لقد كانت مكانة المنمنمات وهدفها في عهد العثمانيين مخلتفاً، كان لها طابعاً خصوصياً محتكراً من قبل السلاطين تقوم بتصوير الحياة الخاصة لهم وحروبهم وحتى أوقات الترفيه لديهم وكل هذا المجموعة  كانت تنظم في كتاب وتحفظ عند السلاطين بمعنى أن الشعب لم يستطع رؤيتها والإطلاع عليها وأما الأن بالطبع وضعها مختلف.

يمكن أن يطلق على المنمنمات أنها وثائق العصر لأنها كانت توثق ما يحصل في ذاك الزمان كألات التصوير أو بشكل أصح كالفلم المصور بآلات التصوير. الفنانون في ذلك الزمان كانوا يرسمون الأحداث بدقة حول ما يحصل من حوادث في المدينة وعمارتها وصور السلاطين ومحطات ترفيهم لذلك هي نوع من أنواع الوثائق.

إقرأ أيضاً : تعرف إلى جزيرة بالي الإندونيسية الوجهة السياحية للملايين.. والأثر الذي تركته جائحة كورونا عليها

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى