سلايد رئيسيشاهد بالفيديو

بالفيديو|| رغد صدام حسين وإمكانية لعبها دوراً أكبر من قضية الدفاع عن والدها

كشفت رغد صدام حسين، مساء اليوم الاثنين، خلال استضافتها في برنامج خاص وحصري على قناة “العربية”، عن إمكانية لعبها دوراً سياسياً يكون أعمق من دورها في الدفاع عن والدها الراحل صدام حسين وحسب.

 

– رغد صدام حسين والقيادة السياسية

وجه الإعلامي الذي كان يحاور كريمة الرئيس العراقي الراحل، صدام حسين، في البرنامج عدة أسئلة مهمة عن العراق وعن دورها فيه، وكان أبرز هذه الأسئلة، حول ما إذا أجبرت رغد على لعب دور سياسي لاحقاً أو الظروف أجبرتها.

اقرأ أيضاً: لجنة برلمانية عراقية تطالب باستدعاء سفيري السعودية والأردن على خلفية لقاء تلفزيوني لم يعرض بعد مع رغد صدام حسين

فأجابت رغد بالقول: “في البداية شعرت إني أجبرت”، وأضافت بأن “الإنسان لما يشعر في مرحلة صعبة خارج الأطر الحياتية المرسومة الطبيعية، تختلط أفكاره بعض الشي”.

وتابعت قولها: “يمكن يصير يسأل نفسه كتير، وأنا مريت بهذه المرحلة، ففي النهاية أنا بشر، رغم إنكم تقولون إني امرأة حديدة وامرأة قوية ولكني أنا بشر وأشعر بالشي الذي يشعر به كل إنسان، ولكن تختلف هنا قدرة الإنسان على التحمل”.

وأكدت أنها بالبداية شعرت بنفسها وسط طريق ضاعت فيه، ولم يكن من اختيارها، ونوهت إلى أن ماتعنيه بالبداية هو بداية الاحتلال الأمريكي للعراق.

وأوضحت أنه حتى ذلك الحين لم يكن لها دور، حتى تم إلقاء القبض على والدها “صدام حسين”، هنا أصبحت بالواجهة وبمرور وقت قصير أصبحت صاحبة قرار عليها اتخاذه بمردها وتحمل مسؤوليته”.

وعقب ال٨انتهاء من الإجابة على السؤال السابق، عاد الإعلامي لسؤالها بشكل مباشر، عن إمكانية لعبها في المستقبل لدور سياسي ما، فأجابته بالقول: “كل شي وارد ومطروح على الساحة كل الخيارات والاحتمالات”.

– مصادر تنفي نية رغد صدام حسين الترشح لرئاسة الوزراء العراقية

وفي سياق متصل، نقلت وسائل إعلام أردنية، عن مصدر مقرب من رغد صدام حسين، نفيها نية الأخيرة الترشح لانتخابات رئاسة الوزراء العراقية.

اقرأ أيضاً: بالفيديو|| رغد صدام حسين تنعى والدها بذكرى إعدامه وتصف احتلال العراق بـ “الجريمة القذرة”

ووفقاً لوكالة “عمون” الإخبارية الأردنية، فإن المصدر قال: “إن الخبر عار من الصحة وهو محض إشاعات وكذب”، مؤكداً بأن ابنة الرئيس العراقي السابق لم تصرح بذلك إطلاقاً وتنفيه بشدة.

والجدير ذكره أن مقابلة رغد صدام حسين مع قناة العربية، أثارت ردود فعل مختلفة، فقد دعت لجنة برلمانية عراقية تعنى بالشهداء، إلى استدعاء السفيرين السعودي والأردني وتسليمهما مذكرة احتجاج، وذلك لأن حسين حالياً في الأردن والقناة التي ستستضيفها سعودية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى