اخبار العالمسلايد رئيسي

الكرملين يرد على دعوة إيلون ماسك واضعًا شرط أساسي.. وثراءً كبيراً يحققه فلاديمير

رد الكرملين الروسي على دعوة الملياردير الأمريكي، إيلون ماسك، التي سأل فيها الرئيس فلاديمير بوتين عما إذا كان يرغب بالانضمام إليه في محادثة على التطبيق الصوتي “كلوب هاوس”.

دعوة إيلون ماسك للكرملين

وكان إيلون ماسك كتب في تغريدة بموقع تويتر، السبت الماضي، مخاطبًا الرئيس الروسي، قائلًا “هل تود الانضمام إليّ لإجراء محادثة على (كلوب هاوس)”؟، مضيفًا “إنه لشرف عظيم أن أتحدث إليك”.

وأمس الإثنين، قال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف، للصحافيين في مؤتمر عبر الهاتف، ردًا على دعوة ماسك “إنه بلا شك عرض مثير للاهتمام للغاية، لكننا بحاجة إلى معرفة ما الذي يعنيه.. ما الذي يقترحه”.

وأضاف بيسكوف أنه في حين أن بوتين لا يستخدم وسائل التواصل الاجتماعي “سنتحقق من الأمر ثم نرد”، وأن “الكرملين حريص على معرفة المزيد عن دعوة ماسك للدردشة على تطبيق كلوب هاوس”.

وبوتين ليس الوحيد الذي دعاه ماسك للدردشة، إذ غرد ماسك مؤخرًا أنه من المقرر أن يظهر على المنصة هو ومغني الراب الملياردير كانييه ويست، إلا أنه لم يعلن بعد عن أي تواريخ لجلسة اجتماع الثنائي على المنصة.

فلاديمير بوتانين يحقق ثراءً كبيرًا

في سياق آخر، حقق رجل أعمال روسي ثراء غير مسبوق في روسيا، رغم أن شركته تتكبد غرامة ضخمة على خلفية أنشطتها المسببة للتلوث.

وبلغت ثروة المساهم الرئيس في مجموعة “نوريلسك نيكل” الروسية، فلاديمير بوتانين مستوى قياسيًا جديدًا وفق تصنيف مجلة فوربس.

وتخطت ثروة الرجل الأثرى في روسيا عتبة ثلاثين مليار دولار، وهو مستوى غير مسبوق في روسيا، بحسب قناة “ار بي كاي” الروسية.

ويستند هذا التقدير لثروته إلى الارتفاع الكبير منذ حوالي عام لأسعار المعادن غير الحديد، مثل النيكل والبالاديوم، والتي تحتل المجموعة الروسية صدارة قائمة الشركات المنتجة لها حول العالم.

ويُستخدم النيكل خصوصًا في المركبات الكهربائية التي يسجل الطلب عليها نموًا مطردًا.

وتشير منظمات غير حكومية إلى أن الشركة الروسية هي من بين الأكثر تلويثًا في روسيا، كما أنها مسؤولة عن كارثة كبرى في المنطقة القطبية الشمالية العام الماضي.

اقرأ أيضاً: إيلون ماسك يوجه دعوة لبوتين والأخير يتحدث عن “الإنترنت المعادي” في روسيا

 

ففي نهاية أيار/مايو الماضي، انسكب 21 ألف طن من الوقود في مجارٍ مائية عدة بعد تسرب في خزان داخل محطة حرارية تابعة لمجموعة “نوريلسك نيكل”، شكّل هذا التسرب بقعة حمراء عملاقة أمكن رؤيتها من الفضاء قرب مدينة نوريلسك القطبية الشمالية.

ومطلع الشهر الحالي، حكم القضاء الروسي على المجموعة بدفع غرامة قياسية قدرها 146,2 مليار روبل، أي ما يعادل 1,98 مليار دولار أمريكي، للسلطات الفدرالية الروسية.

مواضيع ذات صلة: يعتقد البعض أنه من الفضاء .. إيلون ماسك الثري المجنون ومهندس خطة الهجرة للمريخ

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى