الشأن السوري

منها عدم إبداء رأيه.. هيئة تحرير الشام تفرج عن الصحفي الأمريكي “بلال” بشروط

أطلقت هيئة تحرير الشام، اليوم الأربعاء، سراح الصحفي الأمريكي بلال عبد الكريم، بعد نحو 6 أشهر من اعتقاله بريف إدلب، فارضة عليه عدة شروط.

منها عدم إبداء رأيه.. هيئة تحرير الشام تفرج عن الصحفي الأمريكي "بلال" بشروط

إطلاق سراح الصحفي الأمريكي

وقال مصدر مطلع لوكالة “ستيب الإخبارية”، أن هيئة تحرير الشام أطلقت سراح الصحفي بعد 188 يوم من الاعتقال في سجونها، حيث كان الاعتقال في بلدة أطمة، ثم اقتيد نحو سجون هيئة تحرير الشام في إدلب، قبل أن ينتقل نحو أحد سجونها بمدينة حارم قرب الحدود السورية التركية.

وأشار المصدر إلى أن الصحفي الأمريكي تعرض لوعكة صحية أثناء فترة الاعتقال، بسبب سوء المعاملة من قبل هيئة تحرير الشام، مؤكدًا أن قلة الطعام والشراب ضاعفا من ذلك.

وأضاف، أنه تعرض أيضًا للتعذيب في بداية أيام الاعتقال بهدف حصول هيئة تحرير الشام على أي معلومات منه.

المصدر أضاف ان وجهاء من منطقة أطمة وبعض الشخصيات الأخرى منها إعلامية، تدخلوا في قضية الصحفي الأمريكي لإخراجه من سجون الهيئة، التي وفقت في نهاية الأمر على ذلك ولكن بشروطها.

شروط هيئة تحرير الشام

واشترطت الهيئة على الصحفي أن يحصل على قرار قضائي من “حكومة الإنقاذ” التابعة لها، في حال أراد متابعة عمله الإعلامي في شمال سوريا، وأن يتم التنسيق المشترك بينهما بشكل دائم.

وطلبت أيضًا قطع تواصله بالجماعات الإسلامية أو الشخصيات المطلوبة لهيئة تحرير الشام والمناهضة لها في إدلب.

ومن الشروط أيضًا، وفقًا للمصدر، عدم التحدث وإبداء رأيه في قضايا الشأن العام، وعدم انتمائه لأي فصيل عسكري مسلح في المنطقة تحت طائلة المساءلة، كما اشترطت أن لا يحرض الصحفي على هيئة تحرير الشام في المجالس العامة.

وعبد الكريم هو أمريكي اعتنق الإسلام، اعتقل في أطمة في أغسطس/آب الماضي، بعد أسبوع من نشره مقابلة مع زوجة البريطاني توقير شريف، الذي اعتقلته الهيئة أيضًا ويقدم نفسه عامل إغاثة، واتهمت الزوجة في المقابلة “هيئة تحرير الشام” بسجن زوجها تعسفيًا وتعذيبه.

وحكمت الهيئة على الصحفي بلال، واسمه الحقيقي داريل لامونت فيلبس، بالسجن عامًا ونصف العام.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى