الشأن السوريالفيديوسلايد رئيسي

بالفيديو || بعد أستانا.. الطيران الروسي في أجواء إدلب وتحركات عسكرية تركية وروسية في سوريا

شهدت مدينة إدلب، اليوم الخميس، تحليقًا مكثفًا للطيران الروسي في أجوائها، وذلك بعد يوم من انتهاء اجتماعات أستانا -15 التي عقدت في مدينة سوتشي الروسية.

الطيران الروسي في الأجواء

ورصدت عدسة “ستيب الإخبارية” في محافظة إدلب وريفها، تحليقًا لعدة طائرات حربية روسية من شمال اللاذقية مرورًا بشمال وشرق إدلب حتى غربي حلب الحاضع لسيطرة المعارضة السورية وهيئة تحرير الشام.

وأفاد مراسلنا في المنطقة، عمر العمر، بأن الطائرات الروسية بقيّت في الأجواء لأكثر من 3 ساعات بشكل متواصل.

وقال مصدر عسكري لـ “ستيب”، إن التحليق جاء بالتزامن مع تحليق مكثف لطيران الاستطلاع الروسي والسوري في المنطقة، مشيرًا إلى أن الهدف من ذلك رصد مواقع في المنطقة وتصوير بعض الأهداف العسكرية.

وحذّرت مراصد المعارضة السورية المدنيين في المنطقة بفض التجمعات وذلك خوفًا من قصفها من قبل الطيران الروسي.

اتفاق التهدئة في إدلب

يأتي هذا التحليق بعد يوم من انتهاء اجتماعات أستانا 15، التي جرت يوم أمس الأربعاء بين الدول الضامنة (روسيا، تركيا، إيران) ووفدي المعارضة والنظام السوري، إضافة لمراقبين من دول عربية.

وأكدت الدول الضامنة في بيانها الختامي على التزامها “بوحدة وسلامة الأراضي السورية”، وسط توافق على استمرار التهدئة في مدينة إدلب شمال غرب سوريا.

تحركات تركية في إدلب

وعودة للميدان، فقد شهدت قرية البيضا المحاذية للحدود التركية، والواقعة على مفارق طرق، انتشارًا مكثفًا أيضًا لعناصر ومدرعات الجيش التركي، وسط توقعات بإنشاء نقطة مراقبة جديدة لهم.

وأفاد مراسل “ستيب” في المنطقة، بأن الأتراك تجولوا داخل القرية ومعهم أجهزة كشف للألغام، كما قطعوا الطريق المؤدية إلى خربة الجوز.

وأوضح أن الانتشار التركي جاء تزامنًا مع تعزيزات تركية على سهل الغاب، وقد تكون نقطة تركية جديدة في عين البيضا، بحسب مراقبون.

إلى ذلك، استهدف النظام السوري بالدفعية بلدة كنصفرة وقريتي الفطيرة وسفوهن بالتزامن مع تحليق طيران الاستطلاع والحربي الروسي في الأجواء.

من جهتها ردت قوات المعارضة باستهداف مواقع قوات النظام السوري على محور معارة النعسان جنوب إدلب.

اتصال بين بوتين وأردوغان

ولاحقًا، أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في اتصال هاتفي بينهما، التزامهما المتبادل بحرب لا هوادة فيها ضد الإرهابيين الذين استقروا في سوريا.

وقال الكرملين في بيان، “تم التطرق في الاتصال بين الرئيسين إلى موضوع التسوية السورية في ضوء مساعي روسيا وتركيا لاستقرار الوضع في منطقة إدلب، وأكد الطرفان الالتزام المتبادل بمواجهة لا هوادة فيها ضد الجماعات الإرهابية الدولية المستقرة في سوريا”.

وعبر الرئيسان أيضًا، بحسب البيان، عن عزمهم على زيادة دعم العملية السياسية السورية الداخلية، بما في ذلك في إطار “صيغة أستانا”.

اقرأ أيضاً : أستانة 15 تختتم أعمالها اليوم.. وهذا ما اتفق عليه حول إدلب

قواعد روسية جديدة

وفي شمال شرق سوريا، حيث تتواجد القوات الروسية بشكل كبير ضمن مناطق سيطرة “قسد” والنظام السوري، بدأت الشرطة العسكرية الروسية بالتخطيط لإنشاء خمسة قواعد جديدة لها ضمن المناطق الواقعة تحت سيطرة “قسد”.

وبحسب مصدر مطلع، فإن القوات الروسية في المنطقة تلقت أوامر من قاعدة حميميم لإنشاء قواعد في شمال الحسكة وشمال الرقة.

وتهدف العملية بحسب المصدر، لزيادة نفوذ القوات الروسية بمناطق شمال شرق سوريا الخاضعة لسيطرة قوات قسد.

وسيتم أيضًا إجراء دراسات حول أماكن النقاط الجديدة من قبل مركز التنسيق الروسي في منطقة عين عيسى شمال الرقة، وستتركز النقاط بالقرب من الطريق الدولي M4 من الرقة وصولًا للحسكة بهدف زيادة النفوذ في المنطقة، بحسب المصدر.

بالفيديو || بعد أستانا.. الطيران الروسي في أجواء إدلب وتحركات عسكرية تركية وروسية في سوريا
بالفيديو || بعد أستانا.. الطيران الروسي في أجواء إدلب وتحركات عسكرية تركية وروسية في سوريا

اقرأ أيضاً : بعد اجتماع “أستانا-15” في سوتشي الروسية.. بيدرسون يصرّح حول اللجنة الدستورية

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى