أخبار العالم

ميانمار: السلطات العسكرية تحذّر المتظاهرين من “خطر الموت”.. وواشنطن تحذر

حذرت السلطات العسكرية الانقلابية في ميانمار، الأحد، المتظاهرين من أنهم سيواجهون خطر الموت، الأمر الذي لم يمنع آلاف الأشخاص اليوم الإثنين، من النزول مجددًا إلى الشارع.

السلطات العسكرية تقمع

وأتى تحذير العسكريين بعد يوم شهد سقوط أكبر عدد من القتلى مع وفاة شخصين في ماندالاي عندما أطلقت الشرطة النار على الجموع وشخص ثالث في رانغون.

وقال العسكريون في بيان تُلي عبر محطة التلفزيون العامة “إم آر تي في”، إن المتظاهرين “يحرضون الناس ولا سيما منهم المراهقون والشباب المتحمس على سلوك طريق المواجهة التي سيموتون عليها”.

وحذر البيان المتظاهرين من أي “محاولة لتحريض الناس على التمرد والفوضى”.

احتجاجات مستمرة في ميانمار

وبعد ثلاثة أسابيع على الانقلاب في البلاد، لم تتراجع الاحتجاجات المنادية بالديمقراطية مع حملة العصيان المدني التي تؤثر على عمل المؤسسات والاقتصاد، وخرج الأحد عشرات آلاف المتظاهرين.

وأعرب مقرر الأمم المتحدة الخاص لحقوق الإنسان في ميانمار، توم أندروز، عن قلقه العميق من التهديدات، وكتب في تغريدة “تحذير العسكريين، خلافًا لعام 1988 ممارسات القوى الأمنية تُسجل وستتحملون المسؤولية”.

بدوره أكد وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، أن واشنطن ستواصل “اتخاذ إجراءات حازمة” ضد سلطات ميانمار العسكرية بسبب قمع معارضي الانقلاب العسكري.

اقرأ أيضاً : بالفيديو|| آلاف يشاركون بجنازة أول متظاهرة قُتلت بالرصاص خلال احتجاجات ميانمار.. وإدانات دولية

وقال بلينكن في صفحته على تويتر، إن الولايات المتحدة تقف إلى جانب شعب بورما (ميانمار) في مطالبته باستعادة حكومته المنتخبة ديمقراطيًا.

وتأتي تصريحات بلينكن بعد 10 أيام من فرض الولايات المتحدة عقوبات ضد قادة الانقلاب العسكري في البلاد.

ويجتمع وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي، اليوم الإثنين، للبحث في احتمال فرض عقوبات على قادة الانقلاب في ميانمار.

ميانمار: السلطات العسكرية تحذّر المتظاهرين من "خطر الموت".. وواشنطن تحذر
ميانمار: السلطات العسكرية تحذّر المتظاهرين من “خطر الموت”.. وواشنطن تحذر

اقرأ أيضاً : احتجاجات في ميانمار عقب انتشار للجيش في الشوارع وانقطاع الإنترنت

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى