أخبار العالم العربيسلايد رئيسي

التعاون الخليجي يوضح موقفه من قضية صحراء المغرب ويوجه رسالة لإيران

أوضح الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، نايف الحجرف، اليوم الثلاثاء، موقف المجلس من قضية صحراء المغرب، وتحركات جماعة أنصر الله “الحوثيين” في اليمن.

وأكد الجرف خلال لقاء جمعه مع وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، عبر تقنية الاتصال المرئي، دعم المجلس لسيادة المغرب ووحدة أراضيه.

مسار الشراكة

وجاء في بيان حصلت عليه “ستيب” على نسخة منه، أن اللقاء تناول مسار الشراكة الاستراتيجية القائمة بين المملكة المغربية ومجلس التعاون لدول الخليج العربي منذ 2011.

وبحسب البيان، تم التنويه بالخطوات الهامة التي قطعتها هذه الشراكة، بفضل رعاية الملك محمد السادس، وقادة دول المجلس، وبقرار تمديد خطة العمل المشتركة إلى سنة 2024.

وفي هذا السياق، عبر وزير الخارجية المغربي عن استعداد بلاده لمواصلة العمل مع الأمانة العامة والدول الخليجية من أجل تطوير مسار هذه الشراكة، بما يؤسس لمرحلة جديدة من التعاون وترسيخ إطار تشاركي متجدد يعزز العلاقات السياسية والاقتصادية والتجارية والبشرية بين الجانبين.

التعاون الخليجي يدعم قضية صحراء المغرب

وجدد الأمين العام لمجلس التعاون موقف دول الخليج الثابت في دعم سيادة المغرب على صحرائه ووحدة أراضيه، معتبرًا أن أي حل لهذا النزاع الإقليمي المفتعل، لا يمكن أن يتم إلا في إطار سيادة المملكة المغربية ووحدة ترابها.

ويأتي هذا التأكيد بعد حديث حول مراجعة واشنطن لقضية اعتراف الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب بمغربية الصحراء، وإمكانية تراجع الإدارة الجديدة للبيت الأبيض عن هذا القرار.

اقرأ أيضاً: بعد مراسلات مجلس الشيوخ.. إدارة بايدن تراجع قضية اعتراف ترامب بمغربية الصحراء

رسالة لإيران

في سياق آخر، دعا مجلس التعاون الخليجي، اليوم الثلاثاء، إلى “ممارسة الضغط على جماعة الحوثي الإرهابية، للانخراط بالعملية السلمية”، مطالبًا إيران بالكف عن التدخل بشؤون الدول الداخلية.

وحث الحجرف، الاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي، خلال اجتماع مع سفراء دول الاتحاد الأوروبي المعتمدين لدى الرياض، على “الضغط على الحوثيين لوقف الهجوم على مأرب واستهداف المدنيين، ووقف الاعتداءات بالصواريخ والمسيرات، على المملكة العربية السعودية”.

وأشار إلى أهمية حشد الجهود الأممية لتأمين الاحتياجات الإنسانية للشعب اليمني، كما ثمن انعقاد المؤتمر الرفيع المستوى حول التعهدات المالية للأزمة الإنسانية في اليمن، الذي سيعقد افتراضيًا يوم 1 مارس/آذار المقبل.

ودعا الأمين العام لمجلس التعاون إيران، إلى “التخلي عن سلوكها في التدخل في الشؤون الداخلية للدول، والتوقف عن زعزعة الأمن والاستقرار، من خلال دعم الجماعات الإرهابية”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى