الصحة

أمراض القلب الأكثر خطورة والأقل شهرة وآثار الإصابة بها

تؤثر أمراض القلب على أي من وظائفه وعلى أي من أجزاءه، ويعد مرض القلب الأكثر شيوعاً هو المتلازمة الإكليلية أو متلازمة الشريان التاجي بأشكالها وتجلياتها المختلفة، والأوعية الدموية التاجية هي الأوعية الدموية المنتشرة على الجانب الخارجي من عضلة القلب ووظيفتها توصيل الدم إلى القلب نفسه.

أمراض القلب

تحدث أمراض القلب عندما تكون هنالك عملية تصلب، أي تراكم طبقة خليط من الكالسيوم والدهون في داخل الأوعية الدموية التاجية، أو عندما يحدث انقباض في هذه الأوعية الدموية، فمن المحتمل حدوث تضيّق في جوفها، الأمر الذي يعيق إيصال الدم إلى عضلة القلب.

إن أي مسّ بعضلة القلب أو بقدرتها على الانقباض من شأنه أن يسبب هبوطا، مؤقتا أو مستديما، في قدرة القلب على الانقباض.

حين تتضرر قدرة القلب على الانقباض يطرأ تراجع في ضخ الدم إلى أعضاء حيوية في الجسم، و عملية تضيّق الأوعية الدموية هذه تسبّب الذبحة الصدرية، وإذا ما حصل ضرر مستديم لعضلة القلب فعندئذ يتولد احتشاء عضلة القلب.

من يعاني من الذبحة الصدرية أو من احتشاء عضلة القلب قد يشعر بألم أو ضغط على جدار الصدر مصحوباً في بعض الأحيان، بالتعرق، الشعور بالاختناق، ضيق التنفس، الغثيان، وشعور بالضعف الكلّي العام، وهذا الوضع يشكل حالة طوارئ تستدعي التدخل الطبي العاجل.

اقرأ أيضاً:7 أطعمة تساعد في الإقلاع عن التدخين دون أعراضه الجانبية

 

علاج أمراض القلب

خيارات العلاج في مثل هذه الحالات متعددة ومتنوعة، مثل العلاج بالأدوية أو القسطرة بهدف فتح وتوسيع الاوعية الدموية المغلقة.

لكن الخيار الأفضل في هذه الحالة هو الوقاية مثل عدم التدخين، الحفاظ على توازن مستويات الدهون في الدم، ممارسة النشاط الجسماني.

قد يكون من الضروري أحياناً نقل المريض إلى غرفة العمليات لإجراء عملية طعْم مجازةِ الشرْيانِ التَّاجِي.

هذه العملية الجراحية بالإمكان إجراؤها على وجه السرعة كعملية جراحية طارئة، أو كعملية جراحية مُخطط لها مسبقا على أساس نتائج فحوصات مختلفة تستدعي التدخل الجراحي.

قد تصاب عضلة القلب بمرض التهابي جراء مرض القلب المعدي الذي تسببه فيروسات، جراء تفاعلات يتدخل فيها جهاز المناعة، أو جراء تناول الكحول وتعاطي المخدرات.

القلب

توجد في القلب أربعة صمّامات، كل واحد منها قد يصاب بضرر ما فيحدث خلل في عمله.

تصنف الاضطرابات الأساسية في عمل صمامات القلب إلى مجموعتين:

تضيّق صمام القلب: يمس بالقدرة على ضخ الدم ونقله بين الأجزاء (الغرف) المختلفة في القلب، مما يتطلب مزيدا من الضغط في ضخ الدم من أجل الوصول إلى المستوى الطبيعي الذي يضخه القلب عادة.

توسّع صمام القلب: تدفق الدم يستمر حتى في الوقت الذي يفترض أن يمنع صمام القلب تدفق الدم، تماما.

يمكن تشبيه صمام القلب المتّسع بصنبور (حنفيّة) ماء يتسرب الماء منها، بينما يمكن تشبيه صمام القلب المتضيّق بصنبور ماء لا يفتح بشكل كامل.

اقرأ أيضاً: السكتة الدماغية تنهي حياة أعداد كبيرة يومياً.. أعراضها وطرق الوقاية منها

 

توجد في القلب منظومة توصيل مسؤولة عن نقل الشّارات الكهربيّة التي تحفّز انقباضات القلب، تنظّم توقيت الانقباض وتنظّم العلاقة بين انقباضات البطينين وبين انقباضات الأذينين.

قد يطرأ، أحياناً خلل ما في عمل منظومة النقل الكهربيّ يمكن أن ينعكس في تسارع وتيرة القلب، تباطؤ وتيرة القلب، عدم انتظام وتيرة القلب، أو غياب أية علاقة زمنية واضحة بين توقيت انقباضات البطينين وبين توقيت انقباضات الأذينين.

قد تكون امراض القلب في صمامات القلب خِلقِية (وِلادِية) وعندها يُتوقع سماع نفْخات قلبيّة عند الإصغاء إلى صوت القلب.

وقد تكون مُكتَسَبة نتيجة امراض القلب المُعْدِيَة المختلفة التي تسبب ضررا، مباشراً أو غير مباشر، لصمامات القلب.

كذلك عملية تصلب الشرايين أيضاً يمكن أن تسبب ضرراً لصمامات القلب، ومن علامات مرض القلب في الصمامات وأعراضها ضيق التنفس، هبوط في اللياقة البدنية وإرهاق متزايد، متلازمة الشريان التاجي، عدم انتظام ضربات القلب وإغماءات متكررة.

عندما يثور شكّ بوجود نوع معين من مرض القلب، يجب التوجه إلى طبيب العائلة أو إلى طبيب متخصص بالأمراض الباطنية. وأحيانا، طبقا لمعطيات مختلفة، قد يكون من الضروري أيضاً استشارة طبيب متخصص في مرض القلب.

أعراض أمراض القلب

تختلف أعراض امراض القلب باختلاف المرض، وهي على النحو التالي:

أعراض أمراض القلب الوعائيّ، وتنجم امراض القلب الوعائية عن تضيّق، انسداد أو تصلب في الأوعية الدموية، تؤدي إلى عدم تلقـّي القلب، الدماغ أو أعضاء أخرى في الجسم كمية كافية من الدم.  

  أعراض امراض القلب الوعائية تشمل، ألم في الصدر (الذبحة الصدرية)، وضيق النّفَس، وألم، خَدَر، ضعف أو شعور بالبرد في الساقين والذراعين، إذا حصل تضيّق في الأوعية الدموية فيها

أعراض امراض القلب القلب اضطرابات النظم، و هو عدم انتظام ضربات القلب، واضطرابات النظم قد تشمل نبض القلب بمعدل أعلى من الطبيعي، بمعدل أقل من الطبيعي أو بصورة غير منتظمة.

   أعراض امراض القلب المرتبطة بنظم ضربات القلب تشمل، رفرفة (ارتعاش) في الصدر، تسرّع القلب (نبض سريع)، بُطء القلب (نبض بطيء)، ألم في الصدر، ضيق نَفس، دوخة، غشْي (إغماء) أو حالة قريبة من الغَشْي.

أعراض امراض القلب الناجمة عن عَيْب في القلب

العَيب الخلقي الحاد في القلب يمكن اكتشافه، عادة في غضون ساعات أو أيام أو أسابيع أو أشهر بعد الولادة.

أعراض عيوب امراض القلب تشمل:

جِلد بلون رمادي فاتح أو أزرق، وانتفاخ في البطن، في الساقين أو حول العينين
، وضيق نفس خلال تناول الأكل، ما يسبب ارتفاعاً في الوزن.

 العيوب الخلقية الأقل حدة وخطورة يتم تشخيصها، غالباُ في وقت متأخر فقط من سن الطفولة أو حتى في سن البلوغ.

أعراض العيوب الخِلْقِيّة في القلب، التي لا تشكل خطراً فورياً على الحياة، تشمل، سهولة حدوث ضيق النّفَس، نتيجة ممارسة نشاط جسماني أو رياضيّ، سهولة الشعور بالتعب، نتيجة ممارسة نشاط جسماني أو رياضيّ، تراكم سوائل في القلب أو في الرئتين، تورم في اليدين، في الكاحلين أو في كفّيّ القدمين.

أمراض القلب الناجمة عن اعتلال عضلة القلب:

اعتلال عضلة القلب معناه أن عضلة القلب تصبح أكثر سُمكاً وصلابة، وفي بعض الأحيان، في المراحل المبكرة من اعتلال عضلة القلب، لا تظهر أية أعراض على الإطلاق.

كلما اشتد المرض وتفاقم، قد تشمل أعراضها ضيق النفس عند بذل أي مجهود، أو حتى وقت الراحة، تورم الرجلين، الكاحلين والقدمين، انتفاخ (توسّع) في البطن جراء تراكم السوائل، التعب، واضطراب نَظم القلب ـ تسرّع، خفقان أو رفرفة، دوخة وإغماء.

اقرأ أيضاً: العلكة الخالية من السكر ..6 فوائد مذهلة منها تقوية الذاكرة ومساعدة على الإقلاع عن التدخين

 

أعراض أمراض القلب الناجمة عن تلوث

 

التهاب التامور (التهاب غشاء القلب) وهو التهاب الأنسجة (الغشاء) التي تغطي القلب.

التهاب عضل القلب، يصيب الطبقة الوسطى من عضل القلب.

التهاب الشغاف، و يصيب الغشاء الداخلي الذي يفصل بين غرف القلب وصماماته.

تختلف أعراض أمراض القلب التي يسببها تلوث في القلب، طبقاً لنوع العدوى، وتشمل: الحمّى، وضيق النفس، والضعف أو التعب، وانتفاخ في الساقين أو في البطن، وتغيرات في وتيرة نبض القلب، وسعال جاف أو متواصل، وطفح جلدي أو بقع غير عادية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى