أخبار العالم العربي

الرئيس الجزائري يناقش مع زعيم البوليساريو آخر التطورات في الصحراء

استقبل الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، اليوم الخميس، زعيم جبهة البوليساريو إبراهيم غالي، لمناقشة آخر التطورات في منطقة الكركرات في الصحراء المغربية على حدود موريتانيا.

مؤتمر بعد اللقاء مع الرئيس الجزائري

وقال غالي في مؤتمر صحفي بعد اللقاء، إن “الشعب الصحراوي اضطر أمام هذه التطورات أن يواصل العمل المسلح من أجل الحصول على حقوقه”، متهمًا المغرب بانتهاك وقف إطلاق النار مع الجبهة الإنفصالية.

كما اتهم زعيم البوليساريو المجتمع الدولي بالسكوت عن “انتهاكات” حقوق الإنسان المتواصلة ضد الصحراويين، فيما ينفي المغرب وقوع أي انتهاكات.

زعيم البوليساريو يتهم المغرب

وأضاف أن الشعب الصحراوي أعطى ما يكفي من الوقت للمجتمع الدولي، ما يقرب من 30 سنة، لتنظيم استفتاء المصير الذي لم يتم بسبب ما وصفه بـ “العرقلة المغربية”.

في المقابل، يتمسك المغرب بمقترح منح حكم ذاتي للأقاليم الجنوبية للمملكة.

وتصاعد التوتر بين المغرب وجبهة البوليساريو في نوفمبر/تشرين الثاني، بعد مواجهات في أقصى جنوب منطقة الكركرات الحدودية مع موريتانيا.

وأوقفت البوليساريو العمل بالاتفاقية الموقعة في عام 1991، بعدما قام المغرب بنشر قواته في منطقة منزوعة السلاح على الحدود مع موريتانيا لتأمين الطريق الوحيد إلى غرب أفريقيا، التي تقطعها الجبهة الانفصالية.

اقرأ أيضاً : بعد مراسلات مجلس الشيوخ.. إدارة بايدن تراجع قضية اعتراف ترامب بمغربية الصحراء

ودان المغرب “الاستفزازات” بعد إقفال أعضاء من جبهة البوليساريو منذ 21 أكتوبر/تشرين الأول، الطريق الذي تمر منه خصوصًا شاحنات نقل البضائع نحو موريتانيا وبلدان إفريقيا جنوب الصحراء.

ويقترح المغرب الذي يسيطر على 80 بالمئة من مساحة الصحراء، منح هذه المنطقة حكمًا ذاتيًا تحت سيادته، وقد اعترفت الولايات المتحدة الأمريكية في أشهر في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب، بالسيادة المغربية على الصحراء.

اقرأ أيضاً : “البوليساريو” تستهدف منطقة على الحدود المغربية مهددة بـ “حربٍ مستمرة”

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى