الشأن السوريسلايد رئيسي

خاص|| قوات أممية تفتش مواقع للنظام السوري على حدود الجولان والميليشيات الإيرانية تلجأ لحيلة

قامت عربتان لقوات فض الاشتباك الدولية التابعة للأمم المتحدة، اليوم الخميس، بتفتيش نقطة عسكرية لقوات النظام السوري بين بلدة الرواضي ومدينة القنيطرة المهدمة على حدود الجولان المحتل.

– قوات أممية على حدود الجولان

وفي التفاصيل، أفاد مصدر خاص لوكالة “ستيب الإخبارية”، بأن قوات الأمم المتحدة دخلت النقطة العسكرية، ووجدوا بداخلها 7 عناصر للنظام بلباس الشرطة، ثم غادرت العربتان دون اتخاذ أي إجراء فيما يبدو أنه كان تفتيشاً بحثاً عن عناصر غريبة.

وأشار المصدر إلى أن قوات فض الاشتباك الدولية تقوم بتفتيش نقاط عسكرية للنظام السوري بالقنيطرة قرب حدود الجولان بشكل دوري بحثاً عن وجود أسلحة ثقيلة أو عناصر من الميليشيات الإيرانية.

وبيّن المصدر أن الميليشيا الإيرانية تأخذ حذرها دائماً عند الاقتراب من حدود الجولان، حيث يرتدي عناصرها لباساً مدنياً أو لباس قوات النظام السوري حتى لا يتم رصدهم من قبل الجيش الإسرائيلي.

وأكد المصدر أن تلك الميليشيات موجودة بالمنطقة بهدف الرصد والاستطلاع لكنها لم تقدر على إيصال أسلحة ثقيلة أو صواريخ بسبب عملية الاستهداف المتواصل من قبل إسرائيل لنقاطهم المشبوهة.

وكانت تلك المليشيات بمساعدة أجهزة مخابرات النظام السوري قد لجأت إلى طريقة جديدة لرصد كامل حدود الجولان من جهة القنيطرة، فقد باتت تعتمد على المدنيين وبعض المتعاونين معها مقابل إغراءات مالية وأمنية.

 – الميليشيات الإيرانية وتحركاتها في البوكمال

وفي سياق منفصل، قالت مراسلتنا في الرقة شمال شرق سوريا، نور الجاسم، إن ميليشيا الحرس الثوري الإيراني، قامت بعد منتصف الليلية الماضية، بإخلاء 4 مقرات لها في منطقة مربع المعري الأمني في مدينة البوكمال.

وأكدت مراسلتنا بأنه جرى سحب العناصر المتواجدة في المقرات المذكورة أعلاه، والذي بلغ عددهم 43 عنصراً نحو محيط مدينة البوكمال بريف دير الزور الشرقي.

وقالت مراسلتنا بأن مدينة البوكمال شهدت استنفاراً أمنياً واسعاً من قبل الحرس الثوري الإيراني خلال عملية الانسحاب، وذلك بهدف تأمين المنطقة وعناصرهم من الهجمات المباغتة.

وأوضحت مراسلتنا بأن عملية الانسحاب تهدف إلى تغيير العناصر بين الحين والآخر بين المقرات لتجنب استهدافها بشكل مباشر.

كما وسمع بذلك الوقت تحليق مكثف للطيران استطلاع مجهول الهوية على علو منخفض في سماء قرى وبلدات ريف دير الزور الشرقي.

مواضيع ذات صِلة : مخابرات النظام السوري تقوم بخطوات جديدة على حدود الجولان ومصدر يوضح قصة الفتاة الإسرائيلية

ويشار إلى أنه مطلع الشهر المنصرم، أقدمت تلك الميليشيات الإيرانية على تغيير عناصرها في محيط بلدة البوكمال ومدينة الميادين شرق دير الزور، لذات السبب أيضاً والمتمثل بتجنب استهدافها.

شاهد أيضاً : وفاة طبيب الفقراء العراقي عبد الأمير علوش عن عمر ناهز الـ 83 عاماً

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى