الشأن السوريسلايد رئيسي

خبراء: فرض الحراسة القضائية على شركة MTN خطوة لصالح أسماء الأسد

أصدرت محكمة القضاء الإداري الدائرة الرابعة بدمشق، اليوم الخميس، قرارًا يقضي بفرض الحراسة القضائية على شركة MTN، ثاني مشغل للخليوي في سوريا بعد “سيرياتيل”، في خطوة تصب في إطار الهيمنة على سوق الإتصالات في البلاد.

قرار ضد شركة MTN

ونص القرار الذي نشره “مجلس الدولة في سوريا”، على تسمية شركة “تيلي انفست ليمتد” ممثلة برئيس مجلس إدارتها حارسًا قضائيًا لهذه المهمة بأجر شهري قدره عشرة ملايين ليرة سورية، ما يعادل 2700 دولار أمريكي وفق سعر السوق الموازي.

وجاء في القرار أن إجراء تعيين الحارس القضائي يأتي بعد “ثبوت مخالفة الشركة للالتزامات المفروضة عليها عن عقد الترخيص، مما أثر على حقوق الخزينة العامة، والتي له نسبة 21.5 في المئة من مجموع الإيرادات”.

محكمة القضاء الإداري الدائرة الرابعة بدمشق تصدر قرارها رقم/102/م/4/ تاريخ 25/2/2021 والمتضمن فرض الحراسة القضائية على…

تم النشر بواسطة ‏مجلس الدولة في الجمهورية العربية السورية‏ في الخميس، ٢٥ فبراير ٢٠٢١

وأوضح القرار أن رئاسة حكومة النظام السوري، شكلت عام 2019 لجنة لتدقيق التدفقات المالية والنقدية الداخلة والخارجة إلى شركتي الخلوي ومدى تقيدهما بالقوانين والأنظمة، وتبين للجنة وجود خلل واضح بالدراسات وفي تقدير قيمة البيانات الخاصة بالمؤشرات المالية التي كانت الأساس في تحديد قيمة بدل الترخيص.

إجراءات مماثلة

وهذه الإجراءات تشبه ما سبق وفرضته حكومة النظام السوري بحق شركة “سيرياتيل” المشغل الأول للخليوي في سوريا، والتي تعود ملكيتها لرامي مخلوف، ابن خال بشار الأسد.

غير أن اللافت في قرار “الحراسة القضائية على MTN سوريا” هو تعيين شركة “تيلي انفست ليمتد” بمنصب حارس قضائي، وهي شركة يرأس مجلس إدارتها يسار ونسرين إبراهيم، منذ عام 2019، وهما محسوبتان على تيار أسماء الأسد في الشركة، حسب مصادر مطلعة.

اقرأ أيضاً : مخابرات القصر الجمهوري تضيق الخناق على رامي مخلوف.. وهذا ما تفعله داخل سيرياتيل

بسط أذرع أسماء الأسد

وأضافت مصادر لموقع “الحرة”، أن قرار الحراسة القضائية على MTN سوريا يعتبر “بمثابة تجميد تصرفات الشركة المالكة لشركة الاتصالات وبالتالي سحب يدها من جميع القرارات النافذة”.

وتمتلك MTN العالمية نحو 75 بالمئة من MTN سوريا، فيما يمتلك شريكها “تيلي إنفست” الـ 25 بالمئة الباقية من الأسهم.

وكانت شركة MTN سوريا قد تعرضت لعدة ضغوط في الأشهر الماضية، بالتزامن مع الضغوط التي فرضتها حكومة النظام السوري على شركة “سيرياتيل” العائدة ملكيتها لرامي مخلوف.

ويشير خبراء إلى أن شركة “تيلي انفست” التي تعتبر أحد أذرع “تيار أسماء الأسد” أصبحت المتحكم الرئيسي بشركة MTN سوريا، ولم يعد هناك أي قرار إداري أو تنفيذي يمر دون موافقتها.

اقرأ أيضاً : حرب النظام السوري ومخلوف لم تنتهي.. استقالات بالجملة من إدارة “MTN” وهذه الأسماء

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى