الشأن السوري

فصائل إيرانية تتوعد بـ “ردٍ قاس” بعد الضربة الأمريكية على سوريا.. وإجراءات بالعراق

توجه وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين، اليوم السبت، إلى طهران بعد يوم من الضربة الأمريكية التي استهدفت جماعات مدعومة من إيران في سوريا، فيما هددت هذه الفصائل المُستهدَفة واشنطن بـ “ردٍ قاس”.

وقالت وزارة الخارجية الإيرانية، إن وزير الخارجية العراقي يصل طهران اليوم ويلتقي نظيره الإيراني محمد جواد ظريف ومسؤولين سياسيين آخرين.

دور بغداد في الضربة الأمريكية

وكان البنتاغون أعلن لاحقًا أن الولايات المتحدة لم تستخدم المعلومات التي قدمها الجانب العراقي، عند تحديد أهداف لضرباتها الجوية ضد الفصائل الموالية لإيران في شرق سوريا.

وذكر المتحدث باسم الدفاع الأمريكية، جون كيربي، عبر “تويتر” مساء الجمعة، “كانت الحكومة العراقية تحقق في هوية الجهات التي أطلقت صواريخ على أراضيها في الأيام والأسابيع الأخيرة. لكننا لم نستخدم المعلومات العراقية لتحديد أهداف لهجماتنا تلك الليلة”.

جاء ذلك بعدما أعلنت وزارة الدفاع العراقية أن العراق لم يقدم معلومات استخباراتية إلى التحالف الدولي قبل الضربات الجوية الأمريكية على سوريا، معربة عن استغرابها من تصريحات وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن، الذي قال إن “واشنطن شجعت العراقيين على التحقيق وتزويدها بالمعلومات الاستخباراتية، وإن ذلك كان مفيدًا جدًا في تحديد الهدف”.

رد الميليشيات

إلى ذلك، أمين عام حركة “عصائب أهل الحق”، قيس الخزعلي عبر تويتر الهجوم الأمريكي، الذي وصفه بـ “الفعل الدنيء”، مشيرًا إلى أن “خروج القوات الأمريكية من العراق هو السبيل الوحيد لتحقيق الاستقرار”، وأن “الإرداة الشعبية والقرار السياسي وقوة المقاومة كفيلة بتحقيق ذلك”.

بدورها قالت حركة “النجباء” إن العملية الأمريكية “لن تمر دون عقاب ورد قاس من قبل المقاومة يناسب حجمها”.

كما هددت “كتائب حزب الله” العراقي في بيان، بمحاكمة من تثبت إدانته بالخيانة العظمى، في حال ثبت تعاون أي جهاز أمني عراقي في تقديم معلومات استخبارية للأمريكيين.

وإضافة لردود الميليشيات الإيرانية، نددت وزارة خارجية فنزويلا بالهجمات الأمريكية الأخيرة على سوريا، ووصفتها بالعودة إلى الحرب التي لا نهاية لها.

وقالت في بيان “تدين فنزويلا بشدة الهجوم العسكري الأمريكي على الأراضي السورية، وتعرب عن تضامنها القوي مع شعب وحكومة هذه الدولة الشقيقة”، حسب قولها.

وأضافت “تثير الحزن والأسف عودة واشنطن إلى حرب لا نهاية لها، وانسحابها من الدبلوماسية والقانون الدولي.

اقرأ أيضاً : العراق “فوجئ” بالبيان الأمريكي حول استهداف مواقع إيرانية والنظام السوري يرد

حالة القوات الأمريكية في العراق

ورفعت القوات الأمريكية حالة التأهب القصوى في قاعدة “بلد” الجوية في العراق تحسبًا من رد أي فعل على الضربات التي شنتها القوات الأمريكية في سوريا.

وذكرت وسائل إعلام أمريكية، أن حالة التأهب قد تستمر عدة أيام وتعتبر إجراءًا احترازيًا روتينيًا نظرًا للظروف الحالية على الأرض.

اقرأ أيضاً : غارات جوية أمريكية تستهدف بنية تحتية، تستخدمها الميليشيات الإيرانية في سوريا

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى