الشأن السوري

خاص|| تحركات عسكرية لهيئة تحرير الشام بالتنسيق مع القوات التركية.. ومصدر يكشف التفاصيل

تحركات عسكرية لهيئة تحرير الشام

كشف مصدر خاص لوكالة “ستيب الإخبارية”، مساء اليوم السبت، بأن تحركات عسكرية لهيئة تحرير الشام، تمثلت بتعزيزات كبيرة لها، وصلت لأطراف مدينة سرمدا شمال إدلب، وذلك بهدف شنّ حملة اعتقالات لقيادات وشخصيات مناهضة لها في المنطقة كحزب التحرير وتنظيم حراس الدين وبعض الكيانات الإسلامية الأخرى.

– تحركات عسكرية لهيئة تحرير الشام

وبحسب المصدر فإن أمني تحرير الشام يتجهزون لشن حملة أمنية واسعة في المنطقة، مشيراً إلى أن القوات التركية أجرت مشاورات ميدانية مع قادة عسكريين في الهيئة خلال الساعات القليلة الماضية، وذلك على خلفية إستهداف الأتراك من قبل مجهولين على طريق “إدلب _ باب الهوى ” وأكد المصدر أن تحركات تحرير الشام تأتي بالتنسيق المشترك مع المخابرات التركية.

وقال المصدر الخاص: إن هيئة تحرير الشام بدأت مساء هذا اليوم من شن حملة جديدة من الاعتقالات ضد شخصيات إسلامية مناهضة لها في شمال سوريا.

وبحسب المصدر فإن تحرير الشام اعتقلت هذا اليوم 6 أشخاص بينهم قيادي ميداني و3 مهاجرين وذلك في منطقة كللي شمال إدلب.

كما تحدث المصدر بأن تحرير الشام استقدمت تعزيزات أمنية لقرى دير حسان وأطمة وقاح قرب الحدود السورية التركية وقامت بنشر عشرات الحواجز الطيارة لتفتيش المارة بشكل دقيق مما تسبب بحالة هلع وخوف لدى الأهالي المتواجدي في المنطقة.

ونوه المصدر إلى أن تنظيم حراس الدين استنفر كافة عناصره في المنطقة، وقام بإخلاء بعض النقاط والمقرات خوفاً من مداهمتها.

وأوضح بأنه تم اعتقال القادة الميدانيين “أبو النصر زمار وأبو أحمد دوما” العاملين ضمن صفوف تنظيم حراس الدين في بلدة أرمناز خلال الساعات القليلة الماضية، كما اعتقل كلاً من القادة “أبو سليمان الملا وأبو أحمد الأنصاري” العاملين أيضاً ضمن التنظيم في بلدة كللي.

– تعليق مصدر خاص في تنظيم حراس الدين

وفي سياق متصل، قال مصدر خاص في تنظيم حراس الدين إن القوات التركية وبالتنسيق مع القوات الروسية وبطلب منها، تحاول استهداف التنظيمات الإسلامية.

وأضاف قائلاً: “إن تركيا أمرت هيئة تحرير الشام بضرورة الكشف عن تحركات تنظيم حراس الدين في المنطقة وضرورة العمل على إفشال أي محاولة لإستهداف النقاط التركية أو الروسية في سوريا بشكل عام.

وأكد المصدر بأن تركيا ضغطت على هيئة تحرير الشام وطالبتها باعتقال بعض الشخصيات الهامة لدى حراس الدين.

تابع المزيد: ارتفاع جنوني بأسعار المحروقات في إدلب شمال غرب سوريا.. ومصدر يوضح السبب

وتابع المصدر أن تحرير الشام قد اعتقلت سابقاً أبي عبدالرحمن الأردني قاطع الساحل و أبي عبدالله السوري قاطع حلب في محاولة جديدة منها للضغط على للتنظيم بأي وسيلة ممكنة.

والجدير ذكره أنّ هيئة تحرير الشام تفرض قوة عسكرية وأمنية على محافظة إدلب مع انتشار واسع للحواجز الأمنية لها، بالتعاون مع حكومة الإنقاذ الذراع السياسي التابع لها.

تحركات عسكرية لهيئة تحرير الشام

تابع المزيد: روسي يقتل زوجته الحامل وطفلتها.. والسبب “مرحبا” -صورة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى