أخبار العالم العربي

إدارة بايدن توضح المقصود بـ “الإعلان” المرتقب حول السعودية

ذكر مصدر مسؤول في إدارة بايدن، الأحد، أن المقصود بالإعلان بشأن السعودية الذي تحدث عنه الرئيس الأمريكي جو بايدن، هو تقديم مزيد من التفاصيل حول العقوبات التي أعلنتها وزارة الخارجية، الجمعة الماضية.

توضيح من إدارة بايدن

وقال مسؤول رفيع لموقع “الحرة” الأمريكي، إن سيتم تقديم المزيد من التفاصيل حول العقوبات على السعودية، وليس الكشف عن خطوات جديدة.

وأضاف المسؤول أن “عملية إعادة تقييم إدارة بايدن للعلاقات مع السعودية بدأت يوم الـ 20 من يناير/كانون الثاني الماضي، بعد وصوله إلى البيت الأبيض ومستمرة حتى الآن”.

خطوات تجاه السعودية

وكان بايدن صرح في وقت سابق بأنه سيعلن، الإثنين، عما سيفعله بشأن السعودية بشكل عام، ردًا على سؤال حول عقوبات محتملة ضد ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان.

ونقل عن بايدن في مقابلة يوم الجمعة القول، “تحدثت مع الملك أمس.. وضحت له أن القواعد تتغير وأننا سنعلن تغييرات هامة اليوم ويوم الإثنين”.

وقال بايدن في لقاء مع شبكة Univision الأمريكية، “نحن بصدد تحميل السعودية المسؤولية عن انتهاكات حقوق الإنسان”.

يأتي ذلك بعدما أشار تقرير للاستخبارات الأمريكية حول مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، إلى أن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وافق على اعتقال أو قتل خاشقجي.

اقرأ أيضاً : تغييرات كبيرة في العلاقات مع السعودية يعلنها بايدن.. والكويت تعلق

“حظر خاشقجي”

وبعد وقت قصير من تقديم التقرير الخاص بالاستخبارات، أعلن وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن عن “حظر خاشقجي” الذي يسمح لأمريكا بفرض قيود على تأشيرات أفراد يمثلون حكومة خارجية متورطة بشكل مباشر في “أنشطة جدية وخارج الحدود ضد معارضين”، بما في ذلك الضغط أو التحرش أو المراقبة أو التهديد أو إيذاء صحفيين أو ناشطين أو أشخاص آخرين يرون على أنهم معارضين، بسبب عملهم”.

وقال بلينكن في بيان له، إن الحظر، الذي يشمل أفرادًا من العائلات أيضًا، سيطبق فورًا على 76 سعوديًا “يعتقد أنهم شاركوا في عمليات تهديد معارضين في الخارج، بما في ذلك مقتل خاشقجي”، حسب قوله.

اقرأ أيضاً : الإمارات تؤيد بيان الخارجية السعودية بخصوص مقتل خاشقجي

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى