أخبار العالم العربيسلايد رئيسي

قاعدة عين الأسد.. وفاة متعاقد بسكتة قلبية والهجوم نُفّذ بصواريخ إيرانية

تعرضت قاعدة عين الأسد في غرب العراق، التي تضم قوات أمريكية، اليوم الأربعاء، لقصف بصواريخ إيرانية الصنع، وسط أنباء عن وقوع وفيات.

 

11 صاروخًا على قاعدة عين الأسد

وذكرت مصادر أمنية عراقية، أن مجموعة من الصواريخ يقدر عددها بـ 11 صاروخًا، سقطت على القاعدة التي تضم قوات أمريكية.

وقالت خلية الإعلام الأمني، إن “10 صواريخ نوع (غراد) سقطت على قاعدة عين الأسد الجوية”، مشيرة إلى أن الهجوم لم يسفر عن خسائر، وتمكن القوات الأمنية من العثور على منصة إطلاق الصواريخ.

مصادر أمنية غربية ذكرت لفرانس برس، أن الصواريخ التي استهدفت القاعدة هي من نوع “آراش” إيرانية الصنع، وهي أكبر من الصواريخ التي عادة ما تستهدف مواقع غربية.

وأفادت المصادر بأن الصواريخ أطلقت من قرية قريبة من عين الأسد.

ولاحقًا، أُعلن عن وفاة متعاقد مدني بسكتة قلبية إثر الهجوم الصاروخي على قاعدة عين الأسد، حسبما ذكر مصدر أمني.

وقال المتحدث باسم التحالف الدولي في العراق واين ماروتو في تغريدة، إن “قوات الأمن العراقية تقود التحقيق” في الهجوم، مشيرًا إلى أنه “سيتم الإعلان عن مزيد من المعلومات عندما تصبح متاحة”.

اقرأ أيضاً: بعد 17يوماً من قصف إيران لقاعدة عين الأسد بالعراق.. البنتاغون يصدر تصريحاً مفاجئاً

وتستضيف القاعدة قوات أمريكية وعراقية وقوات من التحالف الدولي، وتقع على بعد حوالي 193 كلم غرب بغداد، في محافظة الأنبار.

ويأتي هذا الهجوم قبل يومين من زيارة البابا فرنسيس التاريخية إلى العراق، ولم تعلن أي جهة حتى الآن مسؤوليتها عنه.

وسبق وتعرضت هذه القاعدة العسكرية في يناير/كانون الثاني 2020، لهجوم صاروخي إيراني ردًا على مقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، بضربة أمريكية أدت إلى مقتله قرب مطار بغداد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى