الشأن السوريسلايد رئيسي

“لأن دمشق آمنة”.. ترحيل 100 لاجئ سوري من دولة أوروبية إلى سوريا

جردت السلطات الدنماركية نحو 100 لاجئ سوري من تصاريح إقامتهم، وطالبتهم بالعودة إلى ديارهم، لأن “دمشق الآن آمنة للعودة إليها”.

الدنمارك تجرد 100 لاجئ سوري

وأعلن وزير الهجرة الدنماركي ماتياس تسفاي، أنه تم سحب تصاريح 94 لاجئًا سوريًا، وقال إن “بلاده كانت منفتحة وصادقة منذ البداية بشأن الوضع في سوريا”، مضيفًا “أوضحنا للاجئين السوريين أن تصريح إقامتهم مؤقت” ويمكن سحبها إذا لم تعد هناك حاجة إلى الحماية.

وأوضح “ستُمنح الناس الحماية طالما كانت هناك حاجة إليها. عندما تتحسن الظروف في موطنه الأصلي، يجب على اللاجئ السابق العودة إلى وطنه وإعادة تأسيس حياته هناك”.

وكانت وزارة الهجرة في البلاد قررت توسيع رقعة المنطقة الآمنة في سوريا، لتشمل محافظة ريف دمشق التي تضم العاصمة.

وفي وقت سابق، أعادت الدنمارك تقييم تصاريح الحماية المؤقتة لحوالي 900 لاجئ سوري من محافظة دمشق، وسيشمل التقييم الجديد أكثر من 350 لاجئًا آخرين تنطبق عليهم شروط الترحيل.

صحيفة الإندبندنت البريطانية، قالت إن الدنمارك أصبحت أول دولة أوروبية تجرد اللاجئين السوريين من تصاريح إقامتهم، مطالبة إياهم بالعودة إلى سوريا لأن العاصمة دمشق أصبحت آمنة.

اقرأ أيضاً: صحيفة بريطانية: أعراض نفسية خطيرة تلاحق اللاجئين السوريين.. تعرف إليها

 

وقالت منظمة العفو الدولية للصحيفة إنهم شعروا أن هذا القرار كان مراوغًا و”انتهاكًا طائشًا لواجب الدنمارك في توفير اللاجوء”.

مدير شؤون اللاجئين والمهاجرين في منظمة العفو الدولية بالمملكة المتحدة، ستيف فالديز سيموندز، اعتبر أن “سعي الحكومة الدنماركية لإعادة الناس إلى أيدي هذا النظام الوحشي هو إهانة مروعة لقانون اللاجئين وحق الناس في أن يكونوا في مأمن من الاضطهاد”.

اقرأ أيضاً: الأول بعد قرار ترحيل اللاجئين.. موالي للنظام السوري في ألمانيا مهدد بالترحيل لأعماله “المشبوهة”

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى