الشأن السوريسلايد رئيسي

بصواريخ من عرض البحر… أقمار صناعية توضح آثار الغارة على “منشأة نفطية” شمالي سوريا

كشفت مجموعة من الصور الملتقطة بـ أقمار صناعية أنّ ضربةً صاروخيةً يشتبه في أنها استهدفت منشأة نفطية تستخدمها قوات المعارضة المدعومة من تركيا في شمال سوريا أشعلت حرائق في منطقةٍ كبيرة حولها.

صور أقمار صناعية تكشف آثار ضربةً صاروخيةً

وألقت جماعات المعارضة السورية باللوم على روسيا في الهجوم الذي وقع مساء الجمعة الماضي بين بلدتي جرابلس والباب بالقرب من الحدود مع تركيا.

اقرأ أيضاً: خاص|| غارة روسية خاطئة على ميليشيا لواء فاطميون في معدان.. وانفجار عبوة ناسفة بسيارة للميليشيات الإيرانية

سفن حربية روسية أطلقت صواريخاً من المتوسط

وأفادت تقارير إعلامية بأنّ “سفناً حربية روسية في البحر المتوسط أطلقت ثلاثة صواريخ أصابت مصافي نفط بدائية وشاحنات صهاريج في المنطقة”، فيما أشار نشطاء بالمعارضة إلى أنّ الغارة أسفرت عن مقتل شخص وإصابة 10 آخرين.

اقرأ أيضاً: في تصعيد نووي جديد.. إيران تقدم على خطوة كبيرة بمنشأة نطنز النووية خلال 3 أشهر

صور الأقمار الصناعية حللت الحريق الذي اندلع

وأظهرت صور بالأقمار الصناعية لشركة “بلانيت لابز” حللتها وكالة “أسوشيتد برس” اليوم الأحد حريقاً اندلع في منطقة بالقرب من جرابلس بين يومي الجمعة والسبت صباحاً.

وأوضحت صور سابقة بالأقمار الصناعية للموقع، على بعد 75 كيلومترا شمال شرق مدينة حلب السورية، مئات الشاحنات الصهريجية متجمعة في المنطقة.

كما أظهرت إحدى الصور، علامات احتراق في جميع أنحاء المنطقة التي كانت فيها الشاحنات، وأظهرت مراقبة النيران بالأقمار الصناعية التابعة لوكالة ناسا، والتي تراقب الومضات المرتبطة بالحرائق أو الانفجارات، الحرائق في الموقع بالساعات الأولى من صباح يوم السبت.

جدير بذكره، أنه لم يتسن لوكالة “أسوشيتد برس” التحقق بشكل مستقل من التقارير عن إطلاق صواريخ من سفينة حربية روسية، ولم تعلق روسيا على الحادث.

وتسيطر تركيا ومقاتلو المعارضة السورية المتحالفة معها على أجزاء كبيرة من شمال سوريا.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى