أخبار العالم العربيأخبار العراقسلايد رئيسي

بتهمة إهانة السلطات.. اعتقال محلل سياسي عراقي بارز كان ضابطاً بعهد صدام حسين

اشترك الان

أثار اعتقال محلل سياسي بارز، جدلًا كبيرًا في العراق، بعد تداول وثيقة تظهر أن عملية الاعتقال تمت وفق مادة قانونية تتعلق بتهمة “إهانة السلطات العامة”.

 اعتقال محلل سياسي عراقي
اعتقال محلل سياسي عراقي

اعتقال محلل سياسي بارز

 

ووصلت قوة أمنية كبيرة الليلة الماضية إلى منزل إبراهيم الصميدعي في منطقة الحارثية الراقية وسط بغداد واعتقلته.

ونشر الحساب الرسمي للصميدعي على الفيسبوك، “أكثر من ساعات مرت دون أن يصدر أي توضيح من قبل أي جهة حكومية، ولا أحد يعرف الجهة المنفذة، ولا سبب الاعتقال، ولم يعرف مكان تواجده حتى اللحظة، هكذا تمارس الديكتاتورية بغطاء ديمقراطي”.

شاهد أيضاً: مطالبات باستدعاء سفيري الأردن والسعودية في العراق بعد مقابلة مع رغد صدام حسين

 

ومعروف عن الصميدعي القريب من دوائر القرار في البلاد، والذي كان ضابطًا في المخابرات العراقية في عهد صدام حسين، أنه كثير الانتقاد لعمليات الفساد المتفشية في مرافق الدولة العراقية، ويدلي بآراء توصف بـ “الجريئة” وأعلن معارضته لحكومة مصطفى الكاظمي، ودائمًا ما يهاجمها في وسائل الإعلام.

بتهمة إهانة السلطات

ونشر ناشطون عراقيون وثيقة يفترض أنها صادرة من مجلس القضاء الأعلى، تشير إلى أن اعتقال الصميدعي تم وفق المادة 226 من قانون العقوبات، التي تصل عقوبتها للسجن سبع سنوات في حال ثبتت إدانة المتهم بإهانة السلطات علانية.

 

القضاء يعلق

وأصدر مجلس القضاء الأعلى بيانًا، جاء فيه أن “توقيف السيد إبراهيم الصميدعي جاء على إثر تهجمه على مؤسسات رسمية ووصفها بصفات وعبارات سيئة لا يليق ذكرها تخرج عن حدود حرية التعبير عن الرأي المكفول دستوريًا وذلك لقاء مبالغ مالية تدفع له”.

وأضاف البيان أن “الصميدعي سيعرض على المحكمة المختصة بعد انتهاء العطلة الرسمية للتحقيق معه وتقرير مصيره على ضوء ذلك بإجراءات أصولية وقانونية”.

انتقادات ومخاوف

وانتقد ناشطون عراقيون خطوة اعتقال الصميدعي، معربين عن قلقهم من أن يتسبب ذلك في تدهور مستوى الحريات في البلاد، التي تراجعت أساساً في الآونة الأخيرة، حسب قولهم.

وتساءل آخرون عن سبب سكوت السلطات عن الإهانات المتكررة التي يوجهها المسؤولون لبعضهم البعض أو تلك التي يطلقها قادة ميليشيات ضد مسؤولين بارزين من دون أن تتم ملاحقتهم.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى