أخبار العالم

أمطار غزيرة تكشف عن تمثال ثور يوناني عمره 2500 عام يمثل أضحيات الشعوب القديمة

 

قالت وسائل إعلام غربية، اليوم السبت، إن تساقط الأمطار أدى إلى كشّف تمثال ثور صغير لا يقل عمره عن 2500 عام، يعود إلى العصر الهندسي (1050-700 قبل الميلاد)، في مدينة أولمبيا القديمة في اليونان، فيما وصفته وزارة الثقافة اليونانية، أمس الجمعة، بأنه “اكتشاف بالصدفة”.

 

الأمطار تكشف عن تمثال ثور صغير

 

وأصدرت الوزارة بياناً، قالت فيه: “إن الثور البرونزي الصغير، الذي عُثر عليه سليماً، رصده عالم آثار داخل الموقع القديم الذي شكّل مهد الألعاب الأولمبية تاريخياً، خلال زيارة مقررة من مسؤولي الوزارة”.

اقرأ أيضاً:

أور الأثرية في العراق تشهد حدثاً لم يكرره التاريخ ل 4 آلاف عام

وأضافت أنه “تم العثور على القطعة الأثرية قرب معبد زيوس وحرم ألتيس المقدس في قلب الموقع الأثري”.

وأشارت إلى أن: “أحد قرنيه كان يخرج من الأرض بعد هطول الأمطار الغزيرة فتم اكتشافه وإخراجه”.

ويُعتقد أن الحيوانات مثل الثيران والخيول كانت تُعبد خلال تلك الفترة بسبب أهميتها لبقاء الإنسان.

ولفتت الوزارة إلى أن الثور المكتشف بالقرب من معبد زيوس، مثل التماثيل البشرية والحيوانية الأخرى، من المرجح أن يكون قد قدمه المؤمنون أثناء التضحية، مما يفسر آثار الحروق و “الرواسب التي تمت إزالتها أثناء تطهيرها”، وموقع أولمبيا في اليونان هو مسقط رأس الألعاب الأولمبية القديمة.

اقرأ أيضاً:

تعرف على جزيرة الحب.. مقصد السياح والعشاق في الصين

 

قصة تمثال الثور الصغير

 

تم نقل تمثال الثور البرونزي الصغير على الفور إلى المختبر لفحصه، وذكرت الوزارة أن علامات الحروق تشير إلى أن الثور البرونزي الصغير كان على الأرجح جزءاً من آلاف الأضاحي الطقسية المقدمة إلى زيوس، الإله اليوناني القديم.

اقرأ أيضاً:

طريقة فتح خزنة فرنسية قديمة.. مصنوعة في الفترة ما بين ١٧٨٠/ ١٨١٠م

وأقيمت الألعاب الأولمبية القديمة في أولمبيا كل أربع سنوات من عام 776 قبل الميلاد إلى 393 بعد الميلاد على الأقل، إذ كانت المدن اليونانية تضع صراعاتها جانباً للمشاركة في الحدث.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى