الشأن السوريسلايد رئيسي

صحيفة تُبرز سبب بقاء بشار الأسد في السلطة حتى الآن

تحدثت صحيفة الغارديان البريطانية في مقالتها الافتتاحية، اليوم الأحد، عن سبب بقاء ما وصفته بـ “ديكتاتور سوريا” بشار الأسد في السلطة خلال حرب مستمرة حتى الآن، تمزّق البلاد وتقتل المدنيين منذ 10 سنوات.

من سمح ببقاء بشار الأسد “دكتاتور سوريا”

وذكرت الصحيفة أن “المجتمع الدولي” سمح ببقاء “الدكتاتور” ،بشار الأسد، في الحكم، رغم أن لجنة تحقيق دولية تابعة للأمم المتحدة، رصدت عشرات الجرائم بأدلة وشهادات ووثائق، تتعلق بعشرات الآلاف من المدنيين الذين اختفوا قسرًا، أو تم تعذيبهم أو قتلوا.

وقالت الصحيفة، إن الأسد حوّل البلد إلى “مقبرة كبيرة”، تضم مئات الآلاف، ناهيك عن تهجير الملايين من الناس، ما يدعو للتساؤل، لماذا لا يزال بشار الأسد في السلطة؟.

واعتبرت الغارديان أن الإجابة على هذا التساؤل تكمن في “القصور” الذي يعاني منه المجتمع الدولي، وهو ما حول التعامل مع الصراع “انتقائيًا، وبإهمال”. والسوريون “دفعوا ثمن خضوعهم لسلطة استبدادية وحشية”، وفق ما ذكر رئيس لجنة التحقيق الدولية المستقلة بشأن سوريا، باولو بينيرو.

وأوضح بينيرو أن “التمويل الأجنبي وتوفير الأسلحة” للأطراف المتحاربة “وصمت المجتمع الدولي، جعل البلاد وكأنها تحترق، فيما يشاهدها العالم عن بعد”.

مواضيع ذات صِلة : تقرير بريطاني: الأسد يزداد ضراوة وسوريا في أسوأ حالاتها على الإطلاق

وتقول الصحيفة إن تقارير الأمم المتحدة، وحتى منظمات دولية أوروبية، لا تزال حبيسة الرفوف والأدراج، ويغطيها الغبار، فيما لا يزال طغيان الأسد من دون أي رادع.

وطالبت الصحيفة بضرورة محاسبة المسؤولين عن هذه المأساة الرهيبة التي يعيشها السوريون، والتي تضرب بحقوق الإنسان والقيم العالمية عرض الحائط، مؤكدة أن الهدف هو العدالة لجميع من قتلوا والأحياء الذين يعيشون “مأساة”، حيث جرائم “الديكتاتور” المروعة تتطلب تقديمه للمحاكمة، حتى تنتهي الحرب السورية.

مواضيع ذات صِلة : أباطرة المخابرات الجوية منذ عهد الأسد الأب حتى اليوم تعرف على رؤساء الفرع الأعنف في سوريا

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى