أخبار العالم العربيسلايد رئيسي

تعليقاً على المبادرة السعودية.. الحكومة اليمنية تصدر بياناً يوضح موقفها والحوثيون يقللون من شأنها

أعربت الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، اليوم الاثنين، عن ترحيبها بـ المبادرة السعودية لوقف إطلاق النار في اليمن وفتح مطار صنعاء.

الحكومة اليمنية ترحب بـ المبادرة السعودية

وقالت وزارة الخارجية اليمنية، في بيانٍ لها: “نذكر بأن مليشيا الحوثي قابلت كل المبادرات السابقة بالتعنت والمماطلة وعملت على إطالة وتعميق الأزمة الإنسانية من خلال رفضها مبادرتنا لفتح مطار صنعاء ونهب المساعدات الإغاثية وسرقة مدخولات ميناء الحديدة المخصصة لتسديد رواتب الموظفين، مقابل تضليلها للمجتمع الدولي بافتعال الأزمات على حساب معاناة اليمنيين”.

اقرأ أيضاً: وزير الخارجية السعودي يعلن عن مبادرة جديدة لإنهاء الأزمة اليمنية.. ويشكك في جدية موقف الحوثيين

استجابةً للجهود الدولية الهادفة لإنهاء الحرب

ولفتت الخارجية اليمنية إلى أنّ هذه المبادرة “أتت استجابة للجهود الدولية الهادفة لإنهاء الحرب والمعاناة الإنسانية، في الوقت الذي يقود فيه الجيش الوطني مسنودا بالمقاومة الشعبية ملاحم بطولية محققا انتصارات في مختلف جبهات القتال التي أشعلتها المليشيات الحوثية في مارب وتعز وحجة والجوف والبيضاء والضالع، وهي اختبار حقيقي لمدى رغبة المليشيات بالسلام”.

وأضاف البيان، أنّ “الحكومة اليمنية تدرك تماماً أنّ إنهاء معاناة اليمنيين لن يكون إلا بإنهاء الانقلاب والحرب التي أشعلتها المليشيات الحوثية، وتؤكد أنها ستظل كما كانت مع كل الجهود الهادفة لتحقيق السلام بما يضمن إنهاء الانقلاب واستعادة الدولة ورفض المشروع الإيراني التدميري في اليمن وفقا للمرجعيات الثلاث وعلى رأسها قرار مجلس الأمن رقم 2216”.

وجددتْ الوزارة، شكرها وتقديرها للمملكة العربية السعودية وقيادتها الحكيمة على كل ما قدموه ويقدموه لليمن سياسيًا واقتصاديًا وعسكريًا والذين نقف وإياهم سويًا أمام المشروع الإيراني التدميري و التوسعي في المنطقة.

اقرأ أيضاً: المبعوث الأممي إلى اليمن يناقش فرص وقف إطلاق النار في مأرب والتحالف العربي ينشر صوراً لاستهداف الحوثيين (فيديو)

مبادرة لإنهاء الحرب في اليمن

وفي وقتٍ سابقٍ اليوم، أعلنتْ المملكة العربية السعودية، عن مبادرة لإنهاء الحرب في اليمن، والوصول إلى اتفاقٍ سياسي شامل.

وقال وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله، خلال مؤتمر صحفي، إن “المبادرة السعودية تشمل وقف إطلاق النار في أنحاء البلاد تحت إشراف الأمم المتحدة”، داعيا الحكومة الشرعية وجماعة “أنصار الله” للقبول بها.

وفي أول ردّ فعل، قال كبير المفاوضين في جماعة الحوثي، محمد عبد السلام، إن “المبادرة السعودية لإنهاء الحرب لا تتضمن شيئاً جديداً، رغم أنه بدا منفتحا على جهود التفاوض من أجل السلام”.

وأضاف عبد السلام في تصريحات لوكالة “رويترز” إنّ السعودية جزء من الحرب ويجب أن تنهي الحصار الجوي والبحري على اليمن فورا، مشيرا إلى أن فتح المطارات والموانئ حق إنساني ولا ينبغي استخدامه كأداة ضغط، وأكد في الوقت ذاته، أنهم سيواصلون الحديث مع السعودية وعمان والولايات المتحدة للتوصل إلى اتفاق سلام.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى