منوع

رجل يتبول على امرأة آسيوية داخل مترو أنفاق بمدينة نيويورك والركاب لا يفعلون شيئاً (صور)

داخل مترو أنفاق بمدينة نيويورك

نشرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، اليوم الثلاثاء، تقريراً تحدثت فيه عن قيام رجل بالتبول على امرأة آسيوية داخل مترو أنفاق بمدينة نيويورك الأمريكية، في حين لم يتحرك أحد من الركاب لمساعدتها.

– حادثة غريبة داخل مترو أنفاق بمدينة نيويورك

ووفقاً للصحيفة، فإن الشرطة في مدينة نيويورك تبحث حالياً عن رجل تبول على امرأة شابة أمريكية من أصل آسيوي داخل قطار F متجه إلى كوين خلال عطلة نهاية الأسبوع.

حيث كانت الضحية البالغة من العمر 25 عاماً تستقل القطار المتجه شمالًا في حوالي الساعة 1.30 ظهرًا يوم السبت الفائت، عندما اقترب رجل ملثم يرتدي ملابس سوداء بالكامل من المقعد حيث كانت جالسة ووقف بالقرب منها بشكل غير مريح، فق وصف الصحيفة.

داخل مترو أنفاق بمدينة نيويورك

اقرأ أيضاً:
أطباء يلهون بأعضاء المرضى.. تسريب فيديو من غرفة العمليات بمستشفى أمريكي (فيديو)

وبحسب الصحيفة، فإن الضحية قالت: “لذا انطلقت بسرعة إلى يميني ولاحظت أنه بدأ يتبول علي وكان هناك بولًا على حقيبتي وسترتي”.

وأكدت السيدة بأنها قدمت بلاغ للشرطة بالتحرش لكن لم يتم القبض على أحد، مشيرةً إلى إنه لم يقم أحد من الركاب ممن كانوا حولها بفعل أو قول أي شيء للدفاع عنها.

داخل مترو أنفاق بمدينة نيويورك

ووصفت السيدة مهاجمها بأنه رجل أبيض في الستينيات من عمره، وقالت: “عندما كان على وشك النزول من القطار في محطة 75th Avenue، تمكنت من التقاط صورة له”.

داخل مترو أنفاق بمدينة نيويورك

– حوادث مشابهة

وفي سياق متصل، قالت الصحيفة البريطانية، بأن الحادثة تأتي وسط زيادة كبيرة في الهجمات التي تستهدف الآسيويين منذ تفشي فيروس كورونا.

وأوضحت الصحيفة بأنه قبل يوم واحد من وقوع هذه الحادثة السيئة، تعرض رجل سريلانكي مسن يبلغ من العمر 68 عاماً للكمة في وجهه أثناء ركوبه القطار الأول في مانهاتن.

اقرأ أيضاً:
العنصرية قضية العصر.. هاشتاغ “هل أنت عنصري” يتصدر منصات التواصل الاجتماعي ليكشف حقائق هامة

وتمكنت الشرطة من القبض على مارك ماتيو البالغ من العمر 36 عاماً وتوجيه له تهمة الاعتداء كجريمة كراهية لأنه قام بضرب رجل يبلغ من العمر 68 عاماً من سريلانكا، وصراخه بعبارات معادية لآسيا.

وفي هجوم منفصل وقع يوم السبت ، تعرض رجل آسيوي يبلغ من العمر 66 عامًا للكم في وجهه من قبل رجل مشرد في الحي الصيني في مانهاتن.
في الأسبوع الماضي ،

ويذكر أن شرطة نيويورك كشفت أنها سجلت زيادة بنسبة 1300 % في جرائم الكراهية ضد الآسيويين خلال الوباء.

وفي يوم الأحد، تظاهر الآلاف في أتلانتا ونيويورك وواشنطن العاصمة، ومدن أخرى، في أعقاب إطلاق النار الجماعي الأسبوع الفائت في منتجعات صحية مملوكة لآسيويين في جورجيا، مما أودى بحياة 8 أشخاص، من بينهم 6 نساء آسيويات.

واعترف مطلق النار، روبرت آرون لونغ، البالغ من العمر 21 عاماً، بارتكاب جرائم القتل لكنه نفى أن تكون الهجمات بدوافع عنصرية.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى