شاهد بالفيديو

بالفيديو|| “انقلاب الأردن”.. بيان تفصيلي مرتقب للحكومة والأمير حمزة ” لست جزءاً من أي مؤامرة”

تصدر الحكومة الأردنية، اليوم الأحد، بياناً تفصيلياً حول ما تمّ من عمليات اعتقال في البلاد ضد شخصيات بارزة، أمس السبت، يعُتقد أنها على صلة بـ “انقلاب الأردن” الفاشل.

انقلاب الأردن الفاشل

وصرح وزير الإعلام الأردني أن الحكومة ستصدر خلال ساعات بياناً تفصيلياً حول ما جرى من اعتقالات، فيما نفى الجيش الأردني اعتقال الأمير حمزة بن الحسين، وأكد أنه طُلب منه التوقف عن تحركات توظف لاستهداف استقرار الأردن، وأنه سيتم الكشف عن نتائج التحقيقات بكل شفافية.

الأمير حمزة يظهر في مقطع مصور

وظهر ولي العهد الأردني السابق، الأمير حمزة بن الحسين، في مقطع فيديو مصور، أمس السبت، أكّد من خلاله أن قيادة جيش المملكة وجهت له بالبقاء في منزله مع زوجته وأطفاله وعدم الاتصال بأحد، قائلاً إنه ليس مسؤولاً عن أي فساد وليس طرفاً في أي مؤامرة”.

وقال الأمير حمزة في مقطع الفيديو، الذي تحدث فيه باللغة الأنكليزية: “أصور هذا التسجيل اليوم لمحاولة توضيح ما حصل لي خلال عدة ساعات ماضية. زارني صباح اليوم قائد هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الأردنية (اللواء الركن يوسف أحمد الحنيطي) حيث أبلغني بأنه لا يسمح لي بالخروج من منزلي أو الاتصال بأحد أو لقاء أحد، لأنه تم، في اللقاءات التي حضرتها أو المنشورات على مواقع التواصل الاجتماعي حول الزيارات التي قمت بها، تسجيل انتقادات إلى الحكومة أو الملك”.

وتابع: “سألته ما إذا كنت أنا من وجه هذه الانتقادات، فأجاب بـ(لا)، هذا تحذير منه ومن قبل قائد الشرطة وقائد أجهزة الأمن والمخابرات”..

وقالت وكالة الأنباء الأردنية إن الأمير حمزة ليس موقوفا ولا يخضع لأي إجراءات تقييدية، وليس قيد الإقامة المنزلية، كما نفى رئيس أركان الجيش الأردني صحة ما نُشر حول اعتقال الأمير حمزة.

اقرأ أيضاً : “يقودها شقيق الملك”.. محاولة انقلاب فاشلة في الأردن والاعتقالات مستمرة

تحقيقات شاملة مشتركة

وقال بيان للجيش إنه، وفي إطار تحقيقات شاملة مشتركة قامت بها الأجهزة الأمنية، تم اعتقال “الشريف حسن بن زيد وباسم عوض الله وآخرين. كما طٌلب من الأمير حمزة التوقف عن تحركات ونشاطات تُوظف لاستهداف أمن الأردن واستقراره”.

وشدد بيان الجيش على أن التحقيقات مستمرة، وسيتم الكشف عن نتائجها بكل شفافية ووضوح.

العملية الأمنية، التي نُفذت ضد شخصيات أردنية، تزامنت مع حظر تجوال وانتشار أمني مكثف بسبب ظروف كورونا في البلاد، وسط توقعات بتشديد الإجراءات تحسبا لأي رد فعل على الاعتقالات التي مست شخصيات عسكرية سابقة ومدنية تم ترديد أسمائهم على مواقع التواصل دون أي تأكيد رسمي من السلطات الأردنية حتى الآن.

وتزامنا، توالت ردود الأفعال العربية والدولية الداعمة لتحركات العاهل الأردني وقراراته لحفظ أمن واستقرار الأردن.

وفي وقت سابق من السبت أفادت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية بأن السلطات الأردنية اعتقلت ولي العهد السابق و20 آخرين بتهمة “تهديد استقرار البلاد”، لكن وكالة الأنباء الرسمية “بترا” قالت في وقت لاحق إنه ليس موقوفاً.
وأكد رئيس هيئة الأركان المشتركة الأردنية اللواء الركن يوسف أحمد الحنيطي، أنه تم الطلب من الأمير حمزة التوقف عن “تحركات ونشاطات توظف لاستهداف أمن الأردن”.

الأمير حمزة بن الحسين من مواليد 29 مارس 1980، وهو الابن الأكبر للعاهل الأردني الراحل، الملك الحسين، من زوجته الرابعة، الملكة نور الحسين، والأخ غير الشقيق لعاهل الأردن الحالي، الملك عبد الله الثاني.

تولى الأمير حمزة بن الحسين ولاية العهد في المملكة الأردنية في الفترة ما بين 7 فبراير 1999 و28 نوفمبر 2004، وكان ضابطا سابقا في الجيش الأردني.

وينوب الأمير حمزة بن الحسين عن الملك عبدالله الثاني في مناسبات ومهام رسمية مختلفة في داخل المملكة وخارجها، كما أنه يرأس اللجنة الملكية الاستشارية لقطاع الطاقة، والرئاسة الفخرية لاتحاد كرة السلة الأردني.

بالفيديو|| "انقلاب الأردن".. بيان تفصيلي مرتقب للحكومة والأمير حمزة " لست جزءاً من أي مؤامرة"
بالفيديو|| “انقلاب الأردن”.. بيان تفصيلي مرتقب للحكومة والأمير حمزة ” لست جزءاً من أي مؤامرة”

اقرأ أيضاً : الجيش الأردني يكشف ما طُلب من الأمير حمزة بن الحسين.. وتعليقات دولية

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى