التقارير المصورةالشأن السوريسلايد رئيسي

بالفيديو || إبراهيم شاب حولته طائرات النظام السوري لعاجز يبحث عن من يساعده

تثاقلت المصائب تباعا على حياة إبراهيم الرجل الذي جعلت منه طائرات النظام السوري عاجزا طريح الفراش منذ أكثر من 4 سنوات

حتى وصل به المطاف إلى درجة أن يتمنى الموت لنفسه لكي يرتاح من معاناة الألم الجسدي والنفسي حيث لامعيل له ولأطفاله الثلاثة الصغار سوى الله.

 

ماخلفته طائرات النظام السوري 

عند دخولنا إلى منزل إبراهيم وجدناه ملقى على الفراش تأكله نظرات الحسرة على الحركة التي فقدها إثر غارة جوية من طيران النظام السوري على بلدته كفرزيتا

قتل حينها جميع أصدقائه الذين كانوا برفقته ولم يستفيق إلا وهو غير قادر على الحركة في المشافي التركية بعد عدة أيام وكانت أحد الشظايا نخرت عظام ظهره فجعلته مشلولا من منطقة البطن حتى أسفل قدميه.

كانت نظراته لاتفارق أطفاله الثلاثة خوفاً من خروجهم إلى الشارع فيبقى وحيدًا بين 4 جدران، حيث أن أكبرهم لم يبلغ ال9 سنوات والصغير لم يتجاوز الأربعة، فالأم شغلتها الحياة فتركت أطفالها وزوجها وذهبت إلى أهلها.

يتحدث إبراهيم والألم ينخر جروح جديدة ظهرت في ظهره ومؤخرته نتيجة جلوسه على الفراش لفترات طويلة وعدم قدرته على الحركة نهائيا قائلا: “علوا يلتقى ابن حلال يساعدني بعملية للشظية اللي بضهري بلكي برجع بتحرك متل قبل”

حيث أن الشظية التي استقرت في العمود الفقري كبيرة والأطباء فضلوا عدم إخراجها خوفا من شلل كامل قد يصيبه أثناء سحبها.

معاناة إبراهيم

يشرح إبراهيم معاناته ابتداءً من إصابته التي شلت حياته ومرورا برحلة علاج طويلة الأمد مسدودة الطريق، أما رحلة النزوح فكان لها وقع آخر على عائلة إبراهيم فلا أموال بين يديهم ولا حتى قوت اليوم موجود، فيما حطت بهم الرحال في خيمة بسيطة ضمن مخيمات أطمة الحدودية مع تركيا.

وبالصدفة كان أحد أقرباء إبراهيم موجود عنده لمساعدته في تضميد جروحه وتبديل ملابسه فرفع الغطاء قليلا عن إبراهيم، ولكن ليس الجميع بإمكانه النظر إلى مكان الإصابات الجديدة في ظهر ومؤخرة إبراهيم لأن معظمها تآكل اللحم فيها على شكل حفر كبيرة ووصل الهواء إلى عظام جسده.

اقرأ أيضًا: شاهد بالفيديو || ما خلّفه القصف الباليستي الروسي على مدينة سرمدا شرق إدلب

يبقى أمل إبراهيم شاهدا على من يستطيع مساعدته ببعض المبالغ المادية التي تعينه مع أطفاله على التخفيف من قساوة الحياة عليه، أو ربما يستطيع أحد فاعلي الخير إدخاله إلى تركيا أو المشافي المختصة لعلاجه عسى أن تتحسن حالته في حال إخراج الشظية الملعونة من ظهرة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى