ترند - Trend

“كلنا الأمير حمزة.. جيبوا الصيارة” يتصدران التواصل الاجتماعي بعد التسجيل الصوتي المسرب للأمير حمزة (فيديو)

تصدرت هاشتاغات جيبوا الصيارة وكلنا الأمير حمزة في الأردن منصة التدوينات القصيرة “تويتر”، اليوم الثلاثاء، وذلك عقب انتشار تسجيل صوتي مسرب بين الأمير حمزة وقائد الجيش الأردني والمشادة الكلامية التي دارت بينهما وانتهت بطرد الأخير من منزل حمزة.

– جيبوا الصيارة يتصدر الترند في الأردن

تفاعل الأردنيون مع التسجيل الصوتي المسرب لولي العهد الأردني السابق، الأمير حمزة بن الحسين، بشكل واسع على شبكات التواصل الاجتماعي.

وكان مما جاء في التسجيل الصوتي الذي دار بين الأمير حمزة ورئيس أركان الجيش الأردني، اللواء يوسف الحنيطي، هو طلب الأخير من الأمير عدم الخروج من بيته وحصر لقاءاته على أفراد العائلة، والتوقف عن انتقاد الحكومة، والتغريد على تويتر. 

اقرأ أيضاً : “للحفاظ على السرية”.. الأردن يحظر النشر في قضية الأمير حمزة

إلا أن الأمير وكما سمع في التسجيل المسرب لم يتقبل إملاءات قائد الجيش، وطلب منه مغادرة بيته إلى جانب العناصر التي رافقته، وقال: “جيبوا السيارة للقائد”.

– تفاعل واسع مع الهاشتاغ

أثار التسجيل المسرب تفاعلاً واسعاً بين رواد مواقع التواصل الأردنيين، الذي عمدوا إلى تدشين وسوماً حملت عناوين “كلنا الأمير حمزة – وجيبوا الصيارة”، في إشارة إلى ما قاله الأمير حمزة في التسجيل، عندما طلب من الحرس أن يحضروا سيارة قائد الجيش لكي يغادر منزل الأمير.

وقال الكاتب الصحفي الأردني، أحمد حسن الزعبي، في تغريدة له على “تويتر” بعد نشر التسجيل: “مبدئياً يجب محاسبة ومحاكمة كل من أساء للأمير تلميحاً أو تصريحاً وكل من حاول إذكاء الفتنة ليوسع مقعده”.

وكتب الصحفي الأردني محمد العرسان على “تويتر”، قائلاً: “التسجيلات تظهر حجم أدب وأخلاق الأمير حمزة حتى وهو في حالة غضب.. ما حدث زاد رصيد الأمير من حب الأردنيين”.

والجدير ذكره أن الساحة الأردنية، شهدت خلال الأيام القليلة الفائتة، عدة أحداث ساخنة عقب محاولة الانقلاب الفاشلة التي اتهم الأمير حمزة بالضلوع فيها.

"كلنا الأمير حمزة.. جيبوا الصيارة" يتصدران التواصل الاجتماعي بعد التسجيل الصوتي المسرب للأمير حمزة (فيديو)
“كلنا الأمير حمزة.. جيبوا الصيارة” يتصدران التواصل الاجتماعي بعد التسجيل الصوتي المسرب للأمير حمزة (فيديو)

اقرأ أيضاً : الأمير حمزة يعود لحضن الملك عبد الله ويعلن التزامه بدستور المملكة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى