ترند - Trend

حوض النيل يعود لسابق عهده باتفاقية عسكرية بين مصر وأوغندا وصفت بأنها “مصيرية” وصفعة حادة لإثيوبيا

تصدرت الاتفاقية الاستخباراتية العسكرية الموقعة بين مصر وأوغندا، اليوم الخميس، منصات التواصل الاجتماعي، حيث عبر رواد مواقع التواصل الاجتماعي عن أهميتها وخاصة في هذا التوقيت تحديداً.

اتفاقية مصر وأوغندا

حيث وقعت مصر وأوغندا اتفاقية تعاون استخباراتي عسكري، أمس الأربعاء، بمقرّ المخابرات الأوغندية في العاصمة كامبالا، وذلك في وقت تحتد فيه التوترات بين مصر وإثيوبيا بشأن سدّ النهضة الإثيوبي على مجرى نهر النيل.

وأصدرت الحكومة الأوغندية بياناً قالت فيه إن الاتفاقية الموقّعة هي نتيجة لاجتماع بين مسؤولين من البلدين استضافته القاهرة في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وقال رئيس جهاز الاستخبارات العسكرية الأوغندي، أبيل كانديهو: “إن الاتفاقية تؤسس لاستمرار التعاون بين الوكالتين في مجال تبادل المعلومات على أساس منتظم، وهو أمر ضروري لمكافحة الإرهاب والجرائم الأخرى”.

ومن جانبه، أكد اللواء، سامح صابر الدجوي، رئيس الوفد المصري، ونائب رئيس جهاز الاستخبارات المصرية، على أهمية التعاون بين البلدين.

وقال الدجوي: “حقيقة أن أوغندا ومصر تتقاسمان النيل والتعاون بين البلدين أمر حتمي لأن ما يؤثر على الأوغنديين سيؤثر بشكل أو بآخر على مصر”.

تفاعل المتابعين

تفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع خبر توقيع الاتفاقية بين البلدين، وأبدوا ترحيبهم بهذه الخطوة التي تجمع بحسب رأيهم بلدان حوض النيل لحل مشاكل المياه المتنازع عليها لسنوات طويلة.

كتب، حمادة عز الدين: “وقعت مصر وأوغندا أمس الأربعاء اتفاقية تعاون لتبادل المعلومات وتعزيز التعاون الأمني، تم توقيع الاتفاقية بين المخابرات المصرية والمخابرات الحربية الأوغندية، وتقول مصادر إن أوغندا ومصر يتشاركان في النيل وبالتالي فالتعاون بينهما حتمي، لأن ما يؤثر على أوغندا سيؤثر بالتالي على مصر”.

وعلق، صلاح الحسني، قائلاً: ” كينيا أوغندا تنزانيا دول المنبع الدائم للنيل تركهم مبارك لتعبث فيهم إسرائيل، مصر الآن تستعيد علاقاتها القوية بهم وبالكونغو وجنوب السودان، مصر توقع اتفاقية تعاون عسكري استخباراتي مع أوغندا، شابو، مبارك أجرم بتركه دول حوض النيل لإسرائيل، لا بد من قطع ذراع إسرائيل هناك”.

قالت الدكتورة، فاطمة سعد: “اتفاقية تعاون عسكري بين مصر وأوغندا اليوم، وتوقيع اتفاقية تعاون عسكري بين مصر قبرص واليونان”.

وكتب، محمد البستاوي: “أوغندا تعلن تعاونها مخابرتياً وعسكرياً مع مصر للحفاظ على حقوق دول حوض النيل والحفاظ عليها”.

وقال، عماد سليمان: “مصر توقع اتفاق أمني وعسكري جديد مع أوغندا، تنزانيا، الكونغو، أوغندا، جنوب السودان، السودان، بوراندي، رواندا، بالإضافة إلى مصر، كده دول حوض النيل اللي كانت ضدنا وهتمضي اتفاقية عنتيبي بتوزيع جديد لمياه النيل تم تحييدهم تماماً”.

وعلق، أحمد شعير، قائلاً: “السد الإثيوبي نجحت مصر في استمالة الجانب السوداني وتماهيه تماماً مع موقف مصر وخاصة بعد خلع البشير من حكم السودان بعدما كانت مصر تواجه إثيوبيا والسودان معاً، ومع وجود علاقات ممتازة بين مصر وجنوب السودان وعقد الاتفاق أخيراً مع أوغندا والتي تبعد 200 كم فقط عن إثيوبيا ما يمثل ضغط سياسي على إثيوبيا في محيطها”.

اقرأ أيضاً : أزمة سد النهضة… مصر تجري اتفاقات عسكرية وإثيوبيا تُبلغ واشنطن بموقفها النهائي

السد الإثيوبي

وفشلت آخر جولة مفاوضات بين مصر وإثيوبيا انعقدت مؤخرا في عاصمة الكونغو الديمقراطية كينشاسا، وصفتها القاهرة بـ “الفرصة الأخيرة”، وانتهى الاجتماع بتبادل الاتهامات بين الأطراف المعنية مصر، وإثيوبيا، والسودان.

وحذّر الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، مؤخراً من “عدم استقرار لا يمكن تصوره” قد تواجهه المنطقة بسبب السد الإثيوبي، قائلاً إنه “لن يسمح لأحد بأخذ قطرة واحدة من مياه مصر”.

و تعتمد مصر على النيل في حوالي 97 في المئة من مياه الري والشرب، وترى في السد تهديدًا وجودياً، كما يعرب السودان عن قلقه من أثر السد على تدفق المياه في أراضيه.

أمّا إثيوبيا، فتعوّل على السدّ في تعزيز قدرتها على توليد الكهرباء، فضلا عن دفع التنمية الاقتصادية.

حوض النيل يعود لسابق عهده باتفاقية عسكرية بين مصر وأوغندا وصفت بأنها "مصيرية" وصفعة حادة لإثيوبيا
حوض النيل يعود لسابق عهده باتفاقية عسكرية بين مصر وأوغندا وصفت بأنها “مصيرية” وصفعة حادة لإثيوبيا

اقرأ أيضاً : اتفاقيات عسكرية وسياسية كبيرة بين مصر والسودان والسيسي إلى الخرطوم خلال أيام

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى