الشأن السوريسلايد رئيسي

بعد اجتماعه مع ضباط الفرقة الرابعة “القاطرجي” يعلن انبثاق “المقاومة الشعبية” .. إليك التفاصيل

عقد رجل الأعمال المقرب من النظام السوري “حسام القاطرجي” رفقة شخصياتٍ محسوبةٍ عليه، اجتماعاً مساء الخميس، مع عدد من ضباط الفرقة الرابعة في بلدة جبرين الواقعة شرق مدينة حلب، بهدف إعادة هيكلة “ميليشيا القاطرجي” وتنظيم المهام الموكلة لهم.

“القاطرجي” يعلن انبثاق “المقاومة الشعبية”

حضر الاجتماع قائد الميليشيات المنخرطة في القتال إلى جانب قوات النظام المدعو “حسام القاطرجي” والقائد العسكري للميليشيات المدعو حسين السلطان والمعروف باسم “أبو السلطان”، فيما حضر عن الطرف الآخر من الاجتماع عدد من ضباط الفرقة الرابعة، من بينهم ضابطين منشقين عن الفرقة، تمت تسوية وضعهما وهما العقيد “الباقي” والرائد “شكري منصور”.

تغيير التسمية وزيادة في المرتبات

وخلُص الاجتماع، إلى تغيير اسم الميليشيات من مجموعة المهام الخاصة فرع 217 إلى “المقاومة الشعبية”، كما تمّت الموافقة على زيادة رواتب العناصر لتصل إلى 250 ألف ليرة شهرياً بعد أن كانت لا تتجاوز الـ 170 ألف ليرة فقط، وهو ما يعادل حوالي 70$ شهرياً، وفقاً للتعديل الجديد.

وتمّ تعميم القرارات الجديدة، على كافة النقاط والمواقع المتمركزة فيها الميليشيا ا في مناطق جبرين ومسكنة بريف حلب الشرقي وموقع السبخة الواقع شرق مدينة الرقة.

اقرأ أيضاً : القاطرجي بفضل الأسد يسيطر على غرفة تجارة حلب.. إليك التفاصيل

استلام مهمة حماية آبار النفط

ويذكر أن الاجتماع الأخير يأتي عقب طلب من روسيا لميليشيات القاطرجي باستلام مهمة حماية آبار النفط التي تسيطر عليها روسيا في المنطقة.

وتتولى ميليشيات القاطرجي مهمة نقل النفط من المناطق الخاضعة لسيطرة قوات “قسد”، نحو مناطق النظام عبر صهاريج خاصة تابعة للقاطرجي.

بعد اجتماعه مع ضباط الفرقة الرابعة "القاطرجي" يعلن انبثاق "المقاومة الشعبية" .. إليك التفاصيل
بعد اجتماعه مع ضباط الفرقة الرابعة “القاطرجي” يعلن انبثاق “المقاومة الشعبية” .. إليك التفاصيل

اقرأ أيضاً : خاص|| رغم أن التهمة خطيرة.. النظام السوري يعيد إلى شركة القاطرجي محتويات ممنوعة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى