ترند - Trendسلايد رئيسي

صحيفة روسية تكشف موقف موسكو الغريب من الضربات الإسرائيلية الأخيرة في سوريا

نشرت صحيفة “كوميرسانت” مقالاً يوم أمس الجمعة، علّقت فيه على الضربات الإسرائيلية الأخيرة على سوريا وكشفت موقف الجانب الروسي من تلك الضربات.

– موقف روسيا من ضربات إسرائيل على سوريا

جاء المقال الذي نشرته الصحيفة بقلم الإعلامية، ماريانا بيلينكايا، وقالت فيه: “مساء الخميس، وجّهت إسرائيل ضربة أخرى إلى الأراضي السورية، جاءت الضربة قبل ساعات قليلة من لقاء المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى سوريا ألكسندر لافرنتييف مع الرئيس السوري بشار الأسد في دمشق”.

وأكدت بأن “موسكو لم تؤيد في أي شكل الهجمات الإسرائيلية على سوريا، لكنها لم توقفها أيضاً”.

ونوهت بيلينكايا، إلى أن المثير للاهتمام هو “أن الضربة الإسرائيلية السابقة على سوريا تزامنت أيضاً مع الزيارة التي قام بها وزير الخارجية الإسرائيلي غابي أشكنازي إلى موسكو”.

وقالت “حينها، أكدت مواقع المعارضة أن الهجوم استهدف مخازن أسلحة تابعة للقوات الموالية لإيران، كانت موجودة في منشآت للجيش السوري على بعد كيلومترات قليلة من مطار دمشق”.

وتابعت قائلة: “لقد تزامنت زيارة أشكنازي إلى موسكو أيضاً مع إقامة وفد حزب الله اللبناني في العاصمة الروسية، الذي ترأسه زعيم كتلة ( الوفاء للمقاومة ) النيابية التابعة لحزب الله، محمد رعد”.

– روسيا ترى أن حزب الله يساهم بمكافحة الإرهاب

وفي سياق، قال مصدر دبلوماسي روسي، للصحيفة ذاتها: “إن موسكو تعترف بالفعل بمساهمة حزب الله في مكافحة (الإرهاب) في سوريا وإرساء الاستقرار هناك، ولم تُخفِ ذلك أبدا”.

ولكن فيما يتعلق بالوجود الإضافي لحزب الله، إلى جانب القوات الأخرى الموالية لإيران في سوريا، فالقرار متروك لدمشق، وفق إفادة المصدر ذاته.

كما زعم المصدر، وفق الصحيفة بأن الجانب الإسرائيلي خلال الفترة الماضية، لم يقدم لروسيا أدلة على “التهديد الإيراني” في سوريا.

مواضيع ذات صِلة : إصابات وتدمير مواقع.. غارات إسرائيلية جديدة قرب العاصمة دمشق

والجدير ذكره أن الطيران الحربي الإسرائيلي، شنَّ فجر الخميس، غارات عدة استهدفت مواقعاً للنظام السوري وأخرى لميليشيات إيرانية قرب العاصمة دمشق، منها مستودع أسلحة وأسفرت عن وقوع إصابات بين عناصر النظام السوري.

شاهد أيضاً : نبوخذ نصر || الكافر الذي سلّطه الله على بني إسرائيل

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى