الصحة

تعرف على أفضل الطرق لعلاج التهاب المفاصل وأسبابه والأعراض الشائعة له

التهاب المفاصل هو مرض يمكن أن يصيب الركبتين، أو مفاصل كفّ اليد، أو قسماً من العمود الفقري، ولكن النوعان الأكثر انتشاراً من التهاب المفاصل هما: الفصال العظمي والتهاب المفاصل الروماتويدي.

التهاب المفاصل

هناك أنواع أقل انتشاراً من التهاب المفاصل قد تكون نتيجة لمشاكل طبية أخرى، تصيب أجزاء أخرى من الجسم، مثل: مرض الذِّئبة الذي قد يصيب الكلى والرئتين والمفاصل، مرض الصُّداف الذي هو مرض جلديّ بالأساس، يؤثر أحيانا على المفاصل أيضاً.

أعراض التهاب المفاصل 

الأعراض الأكثر شيوعاً تتعلق بنوع الالتهاب ويمكن أن تشمل: وجع، وتيبّس، وانتفاخ، واحمرار، وهبوط في مدى الحركة.

وبعض الأنواع من التهابات المفاصل لها أعراض وعلامات تؤثر على أعضاء أخرى في الجسم، هذه الأعراض تشمل: ارتفاع درجة حرارة الجسم، والتعب، والطفح، وهبوط في الوزن، ومشاكل في التنفس، وجفاف في العينين والفم.

أسباب التهاب المفاصل

الألم المصاحب لالتهاب المفاصل ينشأ نتيجة لإصابة المفصل، ويتكوّن المفصل من الأجزاء التالية:

الغُضروف المَفصلي، غلاف صلب، لكن أملس، في أطراف العظام. يمكّن الغضروف المفصليّ العظام من الحركة بشكل سلس (بسهولة)، الواحدة فوق الأخرى.

المحفظة المفصلية هو غشاء صلب قاسٍ يغلّف كل أجزاء المفصل، والغِشاء الزّليلي، غشاء رقيق يحيط بالمحفظة المفصلية وينتج السائل الزليلي المستخدم كمادة تشحيم لحركة المفصل.

النوعان الأكثر انتشاراً من التهاب المفاصل يصيبان المفاصل بأشكال مختلفة:

الفصال العظمي: تلف وتمزّق الغضروف قد يولـّدان وضعا تتحرك فيه العظام الواحدة على ظهر الأخرى، مما يسبب تآكلهما معاً، مما يسبب الألم ويحد من مدى حركة المفصل.

عملية تلف وتمزّق الغضروف يمكن أن تستمر سنوات كثيرة، ويمكن أن تحدث بسرعة نتيجة إصابة أو تلوث في المفصل.

 التهاب المفاصل الروماتويدي: في هذا النوع من التهاب المفاصل يهاجم جهاز المناعة الغشاءَ الزلاليّ ويسبب فيه التهابا مما يؤدي إلى انتفاخ، احمرار وألم في المفصل. هذا المرض قد يؤدي، في نهاية الأمر، إلى تدمير الغضروف والعظمة المتصلة بالمفصل.

مضاعفات التهاب المفاصل

التهاب المفاصل الحاد، خاصة عندما يصيب اليدين أو الذراعين، قد يُصَعّب على المريض القيام بالمهام اليومية البسيطة. التهاب المفاصل في المفاصل التي تحمل وزنا قد يجعل من الصعب على المصاب المشي أو الجلوس منتصبا. وفي حالات معينة، قد تَعوَجّ المفاصل وتتشوه.

علاج التهاب المفاصل

يتركز علاج التهاب المفاصل في التخفيف من أعراض وتحسين قدرة المفاصل على أداء وظيفتها. أحيانا، تنشأ حاجة إلى تجريب علاجات متنوّعة، أو دمج علاجات مختلفة مع بعضها البعض، سعيا إلى التمكّن من تحديد العلاج الأفضل للمريض المحدد.

هنالك العديد من الأدوية لعلاج التهاب المفاصل، تبعا لنوع الالتهاب، منها أدوية شائعة لعلاج التهاب المفاصل تشمل: أدوية مسكّنة للأوجاع- يساعد هذا النوع من الأدوية على تخفيف الألم، لكنه لا يؤثر على الالتهاب.

أدوية مضادّة للمنبهات، وأدوية مضادّة للالتهاب لا ستيرويدية، وأدوية مضادة للرَّثيَة (للروماتيزم) لتغيير طابع المرض.

أدوية بيولوجية- تستعمل هذه الأدوية، عادة، من خلال دمجها مع أدوية DMARD. محوّلات التفاعل البيولوجي هي مواد مُهَنْدَسَة وراثيا هدفها كبح عمل جهاز المناعة.

اقرأ أيضاً : مرض لا علاج له.. الربو وأعراضه الشائعة ووسائل للتخفيف من نوباته المرهقة

العلاج الطبيعي

يمكن أن يكون ناجعا في معالجة أنواع مختلفة من التهاب المفاصل. التمارين الرياضية يمكنها أن تزيد مدى الحركة وأن تقوي العضلات المحيطة بالمفصل. وقد يكون تثبيت المفصل بواسطة جَبيرَة (splint) مفيدا في حالات معينة.

إجراء الجراحة

إذا لم تساعد طرق العلاج التقليدية ولم تحقق النتائج المرجوة، يمكن أن يوصي الطبيب بإجراء عملية جراحية مثل: استئصال الغشاء الزليلي، وتبديل المفصل، وإدماج المفصل.

تعرف على أفضل الطرق لعلاج التهاب المفاصل وأسبابه والأعراض الشائعة له
تعرف على أفضل الطرق لعلاج التهاب المفاصل وأسبابه والأعراض الشائعة له

اقرأ أيضاً : منها السُمنة.. تعرف على أسباب الأمراض التي تصيب العمود الفقري ومدى خطورتها وطرق العلاج

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى