سلايد رئيسيشاهد بالفيديو

بالفيديو|| هجوم صاروخي يستهدف مطار أربيل شمالي العراق.. والقنصلية الأمريكية تطلق صفارات الإنذار

تعرّض مطار أربيل الدولي في إقليم كردستان العراق الذي يتمركز فيه عسكريون أمريكيون، لهجوم صاروخي، ليلة الأربعاء_ الخميس، وفق ما أكده جهاز مكافحة الإرهاب في الإقليم، في حين تبنت مجموعة تطلق على نفسها اسم “سرايا أولياء الدم” الهجوم.

 

هجوم صاروخي يستهدف مطار أربيل

وقالت وزارة الداخلية في إقليم كردستان العراق إن دوي انفجار سمع في محيط مطار أربيل الدولي، وتم توجيه الجهات المعنية للتحقيق في الحادث.

وأضافت داخلية الإقليم بإنّ المطار قصف بمسيرة مفخخة استهدفت مركزاً لقوات التحالف الدولي، مشيرةً إلى أنّ القصف ألحق أضراراً بأحد المباني، فيما لا تزال التحقيقات مستمرة لتحديد مكان إطلاق المسيرة.

من جانبه، أكد محافظ أربيل أوميد خوشناو أن المعلومات الأولية تفيد بعدم وقوع أي خسائر بشرية أو مادية جراء الاستهداف الصاروخي.

اقرأ أيضاً:مسؤول سابق بالموساد الإسرائيلي يطالب بنقل “حرب الاستنزاف” مع إيران إلى داخل طهران

واشنطن تتابع التطورات عن كثب

من جهتها، قالت متحدثة باسم وزارة الدفاع الأمريكية، الأربعاء، إن وزارة الدفاع على علم بالتقارير حول استهداف مطار أربيل الدولي بكردستان العراق.

إذ نقلت قناة “الحرة” عن متحدثة -لم تسمها- قولها إن “المعلومات الأولية تشير إلى نشوب حريق كبير في محيط مطار أربيل، وإن البنتاغون على علم بالتقارير حول استهداف المطار”.

وكان هجوم عنيف قد استهدف المطار منتصف فبراير/شباط الماضي، بـ14 صاروخاً، ما أودى بحياة مقاول أجنبي (يعمل لصالح التحالف الدولي) ومواطن عراقي، وإصابة 5 جنود أمريكيين ومدنيَّين اثنين بجروح، وفق سلطات الإقليم.

وفي الثالث من مارس/آذار الماضي، ألقت سلطات الإقليم القبض على متهمَين اثنين والبحث عن اثنين آخرين، قالت إنهم وراء الهجوم الصاروخي أحدهم ينتمي لفصيل “كتائب سيد الشهداء” الشيعي المقرب من إيران، إلا أن الفصيل نفى صلته بالهجوم.

اقرأ أيضاً:وسائل إعلام إيرانية: استهداف مركز معلومات لـ الموساد الإسرائيلي في أربيل ومقتل عدّة أشخاص

أكثر من 20 هجوماً منذ مجيء بايدن

في وقت سابق من اليوم الأربعاء، انفجرت قنبلتان عند مرور موكبين لوجستيين عراقيين يقلان معدات عسكرية للتحالف الدولي في محافظتي ذي قار والديوانية في جنوب العراق، بحسب مصادر أمنية.

بالمجمل، استهدف عشرون هجوماً، بصواريخ أو قنابل، قواعد تضمّ عسكريين أمريكيين، أو مقرات دبلوماسية أمريكية، منذ وصول الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى البيت الأبيض أواخر يناير/كانون الثاني، فيما وقع العشرات غيرها قبل ذلك على مدى أكثر من عام ونصف العام.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى