شاهد بالفيديو

يستخدم “الساطور” لإجراء عملياته الجراحية.. المعالج الروحاني الأشهر في كوبا (فيديو)

 

نشرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، تقريراً تناولت الحديث فيه عن المعالج الروحاني الأشهر في كوبا والذي يستخدم “الساطور” لإجراء عملياته الجراحية والذي اشتهر بأساليبه غير التقليدية.

– المعالج الروحاني الأشهر في كوبا

وقالت الصحيفة في تقريرها: “إن المعالج خورخي جوليات، اشتهر بين الكوبيين، على الرغم من أن الدولة الشيوعية تقدم رعاية صحية مجانية ممتازة لجميع السكان، إلا أن أساليبه جذبت الناس له”.

وأضافت الصحيفة بأن المعالج الكوبي الذي يشرب الخمر والتدخين بكثرة ادعى أن روحاً زارته منذ أكثر من 30 عاماً وأخبرته أن يبدأ في علاج الناس بساطورته.

لقد كان يمارس منذ ذلك الحين وهو يقوم الآن بإجراء ما بين 120 و 150 عملية جراحية كل يوم على مرضى مختلفين في هافانا، حسب الصحيفة.

على مر السنين، ادعى أنه أجرى عدة آلاف من العمليات الجراحية، وكلها بدون تخدير، قائلاً: “أنا لا أترك أي شخص يتألم لأن الحياة صعبة، هذا البلد بلد صعب، لا يمكننا إنقاذ أنفسنا من كوفيد”.

ويشجع جوليات مرضاه على شرب نصف زجاجة من الروم كل أسبوع أو شم رائحة أكياس الكافور، وهو دواء مشتق من الخشب المستخدم لعلاج الألم والسعال، من وقت لآخر لإبعاد كوفيد.

يبدو أن المرضى الذين يسعون للحصول على المشورة بشأن أي شيء من الخصوبة إلى آلام أسفل الظهر المؤلمة يترددون على عيادة جوليات المؤقتة للحصول على المساعدة.

ونقلت الصحيفة عن زوجان شابان من بنما، قولهما إنهما زارا جوليات للمساعدة في الإنجاب بعد أن لم يصلا إلى الطب التقليدي.

على الرغم من أنهما لا يعرفان حتى الآن ما إذا كان علاجه ناجحًا ، يقول الزوجان إن المعالج كان قادرًا على الفور على تخمين خلفياتهما ، وعمل الرجل، مما زاد من مصداقيته.

وقال آخرون: “إن مصداقية جوليات جاءت من قدرته على التوفيق بين جراحات المنجل والطب التقليدي”، ولقد كان بالنسبة للكثيرين الذين عولجوا من قبل جوليات لم يكن الأمر يتعلق بالطب فحسب، بل كان تجربة روحية وعاطفية.

وخلال العلاج يستخدم جوليات قطعة من الورق وشمعة لعمل مسح مؤقت لجسم المريض ، وهي ممارسة يزعم أتباعه أنها تكشف كل شيء يمكن أن تظهره الأشعة السينية.

يدعي المعالج أن الممرضات يخشون العمل معه خوفًا من أن ينتهي بهم الأمر في السجن، وأن الشرطة حققت في ممارساته غير التقليدية في الماضي، لكنها تصر على أنه لا يفعل أي شيء غير قانوني.

والجدير ذكره أنه يوجد في كوبا 33 ألف طبيب رعاية أولية – على غرار الممارسين العامين – لسكانها البالغ عددهم 11 مليون نسمة، أي ما يعادل طبيبًا واحدًا لكل 343 شخصًا.

وتقدم خدمتها الصحية أيضًا شبكة من 498 عيادة شاملة منتشرة في جميع أنحاء البلاد، ويقدم العديد منها علاجات متخصصة أكثر شيوعًا في المستشفيات الكبيرة.


تابع المزيد:

)) نهاية مأساوية لصاحب حيوان مفترس في الرياض يثير مواقع التواصل الاجتماعي – فيديو

)) الموت يغيب أم اللاجئين النمساوية.. وسوريون ينعونها ويذكرون أعمالها

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى