أخبار العالم

شاهد بالصور|| تشييع الأمير فيليب وتفاصيل الجنازة الملكية.. ماذا قيل بعد الوداع الأخير

 

التزمت بريطانيا دقيقة صمت خلال مراسم تشييع، جثمان الأمير فيليب، بحضور الملكة إليزابيث الثانية وأفراد العائلة، اليوم السبت، وأثناء نقل نعشه إلى كنيسة سانت جورج في قصر ويندسور.

 

بريطانيا تودع الأمير فيليب

 

مشى أولاد الأمير الراحل الأربعة تشارلز وآن وأندرو وإدوارد خلف النعش بعد تأدية الحرس الملكي التحية له، يرافقهم حفيداه وليام وهاري.

المالكة

 

والتزمت المملكة المتحدة التي تعيش حداداً وطنياً منذ ثمانية أيام دقيقة صمت في الساعة 15,00 (14,00 ت غ) في بداية مراسم التشييع.

 

وأنزل النعش في سرداب “رويال فولت”، حيث سيبقى إلى أن تنضم إليه الملكة بعد وفاتها، وسيدفن الزوجان بعد ذلك في مثواهما الأخير في كنيسة نصب الملك جورج السادس والد إليزابيث الثانية.

ومن ثم يُدفن دوق إدنبرة في أراضي قلعة ويندسور، حيث توفي الرجل الذي ولد في كورفو أميرا لليونان والدنمارك، بعد حياة خدم خلالها الملكية بإخلاص منذ زواجه قبل 73 عاما، إلى جانب زوجته “ليليبت”.

 

اقرأ أيضاً:

ولد على طاولة المطبخ ووضع بصندوق برتقال.. أبرز محطات حياة الأمير فيليب الاستثنائية (صور)

 

ف1

كلمات الوداع الأخير

 

وقد أثارت وفاة الأمير فيليب سيلاً من ردود الفعل حول العالم، تكريماً لزوج ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية، من أبنائهما، إلى فانواتو.

 

قال ولي العهد الأمير تشارلز: “لم يكن يستطيع تحمل الحمقى. إذا قلت أمراً غامضاً كان سيقول: قرر ماذا تريد”.

 

ومن جانبه قال الأمير ويليام، الابن الأكبر لتشارلز والثاني في سلسلة الخلافة: “كان جدي رجلا استثنائياً ينتمي إلى جيل استثنائي”.

1111

 

وبدور، قال، الأمير هاري، الابن الأصغر لتشارلز: “كان جدي سيد حفلات الشواء وأسطورة الفكاهة ومرحاً ومسلياً إلى أبعد حد”.

 

ومن ناحيته، قال، رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون: “ساهم في توجيه العائلة الملكية والنظام الملكي ليبقيا مؤسستين حيويتين لا غنى عنهما لتحقيق التوازن والسعادة في حياتنا الوطنية”.

وقال الرئيس الأمريكي، جو بايدن عن الأمير فيليب: “كان رجلاً رائعاً”.

اقرأ أيضاً:

قبيلة يوهانين .. عراة يعيشون على حافة الأرض يعبدون الأمير فيليب

وكذلك الرئيس الأمريكي الأسبق، باراك أوباما، قال: “جنباً إلى جنب مع الملكة أو خطوتين خلفها، حسب الأصول، أظهر الأمير فيليب للعالم كيف يكون الزوج المخلص لامرأة قوية”.

 

وقال الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون: “الأمير فيليب كان على دراية ببلدنا، حيث عاش في شبابه، وكان يأتي إلى هنا كثيراً في رحلاته بالنسبة للعديد من مواطنينا، كان يجسد الأناقة البريطانية والبراعة”.

 

وقال ألبي زعيم قرية في فانواتو في المحيط الهادي، تقدس، الأمير فيليب، منذ زيارته في 1974: “تركت روح الأمير فيليب جسده، لكنه ما زال حياً بيننا، من السابق لأوانه أن نعرف أين ستستقر”.

 

ومن جانبه، قال إيان غويليم، مسؤول العلاقات العامة في برنامج “جائزة دوق إدنبرة” الدولي الذي يدعم مشاريع الشباب منذ 1956: “كان تأثيره هائلاً. البرنامج كبر، والطلب عليه أقوى اليوم أكثر من أي وقت مضى”.

 

وقال زائر جاء لتكريم فيليب في قصر باكنغهام بعد وفاته: “كان قائد واحدة من أقوى العائلات في العالم. كانت نقطة تحول للعائلة المالكة. كانت الملكة تتكئ عليه، ولا أعتقد أنهم يدركون حجم خسارتهم”.

 

 

وقالت هيذر أوتيريدج، التي جاءت لمشاهدة إطلاق المدفعية تكريماً له في العاشر من أبريل (نيسان): “إنها خسارة كبيرة، ليس فقط للملكة، بل للبلد. كان يمثل الاستقرار في حياتنا”.

اقرأ أيضاً:

قادة العالم ينعون الأمير فيليب.. وخبراء يؤكدون أن الملكة اليزابيث لن تتنازل عن العرش بعد وفاته

وسار، الأمير ويليام، دوق كامبريدج، والأمير هاري، دوق ساسكس وراء جثمان، الأمير فيليب، إلى كنيسة سانت جورج، وكان يفصلهما ابن عمهما بيتر فيليبس، ويتبعهم زوج الأميرة آن، نائب الأدميرال تيم لورانس، وكان جميعهم يرتدون أقنعة.

 

وداخل الكنيسة، حيث مراسم الوداع الأخير للأمير فيليب جلس دوق ساسكس ودوق كامبريدج مقابل بعضهما البعض.

 

 

وفي حين كان الأمير ويليام يجلس بجانب زوجته كاثرين، دوقة كامبريدج، كان، الأمير هاري يجلس وحده.

66 1

 

وبعد نهاية المراسم، شُوهد الأمير هاري وكاثرين، دوقة كامبريدج، يتبادلان الكلمات مع رئيس أساقفة كانتربري، ثم سارا وانضما إلى الأمير ويليام للسير معًا بينما غادرت بقية العائلة سانت جورج.

 

وغابت دوقة ساسكس ميغان ماركل عن مشاركة زوجها في الجنازة لظروف الحمل في الطفل الثاني.

 

وقال متحدث باسم دوق ودوقة ساسكس إن ميغان تتابع جنازة دوق إدنبرة من المنزل، بعد أن نصحها طبيبها بعدم السفر إلى إنجلترا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى