التسويق الالكتروني

نشأت بهدف السخرية وصعدت لتحتل مرتبة عالمية.. تعرف إلى عملة دوجكوين وسبب صعودها المفاجئ

تمكنت عملة عملة دوجكوين خلال الأسبوع الفائت أن تحقق نمواً كبيراً حت أصبحت تحتل المرتبة السادسة بين أفضل 10 عملات مشفرة، وذلك وفق ما نقله موقع “كوين ماركت كاب” المتخصص في تحليل هذا النوع من العملات.

– صعود مفاجئ لــ عملة دوجكوين

وفقاً لما نقله الموقع، فإنه قُدر نمو هذه العملة بـ 310.93 % خلال آخر أسبوع، حيث بلغت قيمة الوحدة منها حوالي 30 سنت، بعدما كانت لا تتجاوز سنتاً واحداً حتى وقت قريب.

ووصلت قيمتها السوقية لعملة دوجكوين لقرابة 40 مليار دولار، من أصل نحو 2 تريليون دولار هي القيمة السوقية لـ 9.267 عملة مشفرة موجودة في العالم.

– نشأت عملة دوجكوين

أفاد موقع “كوين ماركت كاب” بأن هذه العملة أنشئت في عام 2013 من قبل مهندسي البرمجيات بيلي ماركوس، وجاكسون بالمر.

وكان الهدف من إنشائها هو السخرية من سوق العملات الرقمية، فقد اعتبرها الكثيرون ذلك الوقت “البديل الكوميدي” لعملة بيتكوين، حتى تم تسميتها على اسم كاريكاتير ساخر يعرف باسم “ميم”.

وعقب تدوينة ترحيبية بالعملة الجديدة كتبها الرئيس التنفيذي لشركة تيسلا، إيلون ماسك، على حسابه بموقع تويتر في فبراير / شباط الفائت، ارتفعت العملة بقيمة نحو 50 %.

– سبب الصعود المفاجئ

أرجع الخبير الاقتصادي، أحمد معطي، أسباب الصعود الأخيرة للعملة الرقمية، إلى طرح بورصة العملات الافتراضية شركة كوينباس للاكتتاب العام في بورصة ناسداك بالولايات المتحدة، الأربعاء الفائت، لتصل في فترة وجيزة إلى 100 مليار دولار.

وبتصريحات خاصة لــ “سكاي نيوز عربية”، قال معطي: “إن طرح بورصة العملات الافتراضية في البورصة، ساعد على رفع قيمة جميع العملات الافتراضية بما فيها دوجكوين، لأن هذه الخطوة بعثت بشعور طمأنينة لدى المستثمرين.

واوضح معطي بأن عملة دوجكوين كانت عديمة القيمة، لدرجة أنها كانت توزع كهدايا على المنصات، مؤكداً أن تدوينة إيلون مايك، هو السبب المباشر لصعودها الأخيرة، بالإضافة إلى أنها لاقت تفاعلاً زاسعاً في مجموعات منصة ريديت.

وأكمل قائلاً: “هذه العملة غير مفهومة وليس لها أي معالم محددة مثل أي عملة رقمية أخرى، إذ أنها لا تمتلك سقف محدود لعدد وحداتها مثل بيتكوين التي حددت عدد وحداتها بـ 21 مليون، كما أنها لا تمتلك مشروع أو هدف محدد”.

ونوه معطي إلى نقطة أن العملات الافتراضية بشكل عام لا تتمتع بأي شكل من أشكال الحماية القانونية أو التنافسية، قائلاً: “إنها تتم في مساحات غير آمنة، وتستخدم في أنشطة وأغراض غير مشروعة، وهو ما دفع البنك المركزي المصري إلى حظر منصات تداول العملات الرقمية في مصر، وكذلك حظر التحويلات المالية بشأنها”.

والجدير ذكره أن مختلف العملات الرقمية صعدت في الآونة الأخيرة، بشكل لافت، خاصة عملة بيتكوين التي حققت مستويات قياسية بفترة زمنية قصيرة، ولفتت أنظار المستثمرين والاقتصاديين باتجاه العملات المشفرة.

عملة دوجكوين


تابع المزيد:

))بعد الصين ودول أخرى.. دخول اليابان إلى عالم العملة الرقمية

)) ملياردير شهير يكشف عن أفضل عملة رقمية ويفاجئ الجميع.. ليست البيتكوين

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى