ترند - Trend

الانتخابات الرئاسية تتصدر الترند.. ترشح بشار الأسد يثير سخرية المتابعين

تصدر اسم، بشار الأسد، رئيس النظام السوري، منصات التواصل الاجتماعي، اليوم الأربعاء، بعد إعلانه الترشح للانتخابات الرئاسية المزمع عقدها في 26 أيار المقبل، ولقي إعلانه استهجان وسخرية المتابعين.

ترشح بشار الأسد يثير السخرية

تفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع خبر ترشح، بشار الأسد، للرئاسة وسخروا من هذا الإعلان الذي كان متوقعاً ضمن مسرحية “الانتخابات الحرة” والتي لا يمكن أن تنتهي بفوز مرشح غيره.

قال، إيدي كوهين: “السيد بشار حافظ الاسد يعلن ترشحه رسميا لرئاسة الجمهورية العربية السورية ليخوض مع سائر المرشحين الانتخابات النزيهة المزمع عقدها في ٢٦ مايو ٢٠٢١.
ما احلى الديمقراطية”.

وكتبت، هيفاء الرشيد: “استغرب لماذا يصرون على عمل انتخابات، الأنظمة الفاسدة توهم نفسها أنها تعمل وفق ظوابط وأنظمة بينما في الحقيقة هي مستبدة وطاغية بشار حافظ الأسد”.

قالت، ديمة الخطيب، ساخرة: “خبر عاجل الرئيس السوري بشار الأسد يترشح رسمياً لانتخابات الرئاسة السورية. يا للمفاجأة! ما حدا كان متوقع هيك تطور مباغت”.

وكتب هادي العبدالله: “وسائل إعلام ومواقع تابعة للنظام تطلق حملة “إيدنا بإيدك” لإعادة انتخاب بشار الأسد لفترة رئاسية رابعة”.

أضاف حساب، السيد، صورة ساخرة ، علق عليها بالقول: “تحت ضغط شعبي.. بشار الأسد يتقدم رسميا بطلب ترشحه للانتخابات الرئاسية”.

وكتب تركي شلهوب، هازئاً: “بشار الأسد يترشح لخوض الانتخابات الرئاسية المقبلة”.

وكتب، اسماعيل هلال، ساخراً: “لا تستبعد اي مفاجأة ، هاي انتخابات حرة وممكن حتى بشار الاسد يفوز ، عادي”.

وعلقت آية الشبل قائلة: “هيترشح ضد مين طيب”.

وقال حساب مولاي التهامي: “أظن أن الصراع سينحصر بين بشار ومنافسه الأسد”.

اقرأ أيضاً : أول تعليق لتركيا على الانتخابات الرئاسية السورية بعد إعلان مجلس الشعب عن موعده رسمياً

برلمان النظام السوري

وبدأ أعضاء برلمان النظام السوري، مساء أمس الثلاثاء، منح التأييدات الخطية لمرشحيهم في الانتخابات الرئاسية.

وقالت وكالة الأنباء التابعة للنظام السوري “سانا” إن عملية منح التأييدات الخطية تجري في قاعة خاصة ضمن مبنى المجلس، بحضور رئيس مجلس، حيث يقوم عضو المجلس بتدوين اسمه في سجل خاص ويأخذ من رئيس المجلس ورقة التأييد الفارغة الممهورة بخاتم المجلس وتوقيع رئيسه ثم يدخل الغرفة السرية المعدة لملء البيانات على ورقة التأييد وتتضمن اسم المرشح الذي يريد تأييده ثم يضع الورقة في ظرف خاص ويختمه بلصاقة ليزرية ويضعه في صندوق التأييدات.

وبحسب دستور النظام السوري والتعديلات والقوانين المرتبطة بقانون الانتخابات في سوريا، فإنه يجب على المرشح الحصول على ثقة 35 عضواً من أعضاء “مجلس الشعب”، ليكون مؤهلاً للمشاركة في الانتخابات كمرشح.

وأعلن المجلس، يوم أمس الثلاثاء، عن تبلغه من المحكمة الدستورية العليا، بتقديم ثلاث طلبات ترشح لمنصب “رئاسة الجمهورية” من: عبد الله سلوم عبد الله، ومحمد فراس ياسين رجوح، وفاتن علي نهار.

وتسلم الأسد السلطة في تموز من عام 2000 بعد رحيل والده، حافظ الأسد، وذلك في “استفتاء” كان فيه المرشح الوحيد.

وكان مرشحاً وحيداً للرئاسة عام 2007، بينما ترشح الأسد للمرة الثالثة عام 2014، وكانت الانتخابات التعددية الأولى التي شهدتها سوريا منذ عقود، رغم أن النتيجة كانت معروفة مسبقاً بانتهاء الانتخابات المزعومة بفوز، بشار الأسد.

الانتخابات الرئاسية تتصدر الترند.. ترشح بشار الأسد يثير سخرية المتابعين
الانتخابات الرئاسية تتصدر الترند.. ترشح بشار الأسد يثير سخرية المتابعين

اقرأ أيضاً : بشار الأسد واثنين آخرين يتقدمون بترشحهم لرئاسة الجمهورية السورية

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى