الصحةسلايد رئيسي

نصائح رمضانية | العملية الجراحية في رمضان

العملية الجراحية في رمضان

يمكن تأجيل معظم العمليات الجراحية إلى ما بعد شهر رمضان حتى يتمكن المريض من صيام شهر رمضان والاستفادة من الفوائد الصحية للصيام وجرعة الإيمان المكثفة خلال هذا الشهر الفضيل للتحضير لها.

نصائح رمضانية | العملية الجراحية في رمضان
نصائح رمضانية | العملية الجراحية في رمضان

العملية الجراحية في رمضان

هناك العديد من العمليات التي يمكن أن تتأخر، مثل عمليات اللوزتين والمرارة والفتق الإربي أو السرة والبواسير والبروستاتا ودوالي الأوردة والعمليات التجميلية، وإصلاح التشوهات الخلقية، وإزالة الأورام الجلدية الصغيرة مثل تكتل في الثدي وهو كيس دهني أو كتلة دهنية في الأذن أو في فروة الرأس أو على الوجه، ويجد أن بعض الأشخاص يجرون مثل هذه العمليات في رمضان على الرغْم أنهم كانوا يعانون أعراضهم منذ سنوات حتى وِجدان رخصة للفطر، خصوصاً أن العمليات تتطلب حلولاً وعلاجاً، وحقنة في الأوردة تستدعي الإفطار.

كما إن هناك عمليات جراحية طارئة تتطلب إجراءات فورية والتأخير يعرض حياة المريض للخطر، في هذه الحالات لا يمكن تأجيل العمليات مثل الحوادث المرورية والنزيف الحاد والكسور الناتجة عن الحوادث والتهاب الزائدة الدودية في حالة الالتهابات الشديدة أو النوبات وقرح المعدة، أما إذا كانت الزائدة الدودية ملتهبة فيمكن تأجيل العملية حتى بعد الإفطار، هذا مرغوب فيه، إزالة الجنين المَيِّت من رحم الأم وعمليات أخرى يمكن للطبيب أن يحددها إذا كنت بحاجة إلى عملية عاجلة أو يمكن أن تنتظر حتى نهاية شهر رمضان.

نصائح رمضانية | العملية الجراحية في رمضان
نصائح رمضانية | العملية الجراحية في رمضان

الصوم لا يضر بالمريض المحتاج لعملية جراحية، بل يمكن أن يحسن حالته الجسدية والنفسية، ويقبل العملية بعد رمضان، مطمئناً نفسه، ويمكن تأجيل العديد من العمليات، ولكن بعد ذلك يستشيره، طبيب مسلم حتى ينصحك إذا كان بإمكانك صيام الشهر وإتمامه أو إجراء العملية على الفور.

نصائح رمضانية | العملية الجراحية في رمضان
نصائح رمضانية | العملية الجراحية في رمضان

إذا أجرى المريض العملية فلن يسمح له ذلك بالصيام عدّة أيام خلال شهر رمضان، خاصة أنه يحتاج إلى سوائل ومحاليل وعلاج بعد العملية، وعلى هذا يجب فحص المريض أولاً ومعرفة مدى ذلك، ونوع الشكوى، وإذا فشلت محاولات علاجها بالأدوية والمسكنات، وهناك حاجة تستدعي إجراء جراحة فورية، كما في حالات الحوادث أو الأورام حتى لا تنتشر إلى باقي الجسم، أو أنواع الكسور، أو مريض بحصوات المثانة أو نزيف حاد، وأمراض أخرى لا يمكن تأجيلها بعد الصيام، وقد يصوم المريض بعد تحسن حالته بالصيام يوم أفطر في شهر رمضان بعد رمضان.

يحمل المرضى ذوو الحالات الحرجة رخصة إفطار لأن تأجيل العمليات في مثل هذه الحالات يعرضهم لمضاعفات قد تؤدي إلى الوفاة أو الإعاقة.

يمكن تأجيل عمليات الزرع ولا سيما عمليات زرع الكلى، خاصة أن مريض الفشل الكلوي لا يستطيع الصيام ويسمح له بالفطر فلا يتأثر بالعملية، وإذا تم تأجيل العملية لاحقاً، رمضان لكن المتأثر هو المتبرع، وفي حالة العملية سيطلب منهم الإفطار لتناول الأدوية،لذلك، يفوت فرصة صيام الشهر الكبير.

هذا وإنَّ المرضى الذين تؤجل عملياتهم إلى ما بعد شهر رمضان يجب أن يتبعوا الطبيب المعالج، مع تنظيم الأدوية حسب كل حالة، بالإضافة إلى ضرورة تحقيق التوازن والاعتدال في تناول الإفطار والسحور، لذلك مع الإفطار يجب أن نبدأ بتناول التمر الرطب للتعويض عن انخفاض مستوى السكر في الدَّم، وصلاة العشاء مباشرة، لإتاحة الفرصة لامتصاص السكر وتنشيط المعدة والجهاز الهضمي لبدء عملية الهضم، ويجب استكمال الإفطار بشرب السوائل والعصائر، دون الإفراط في شرب الماء المثلج في أثناء وبعد الإفطار حتى لا يسبب انقباض الشعيرات الدموية في الجهاز الهضمي ويبطئ حركة الهضم ويخفف من العصارات الهضمية، بالإضافة إلى عدم شرب الكثير من الشاي والقهوة مع السكر، لأن الإفراط في تناول الشاي، وهو مدر للبول، يؤدي إلى فقدان الأملاح المعدنية في الجسم، بالإضافة إلى منع الأطعمة الدهنية والمقلية لأن هذه الأطعمة تسبب سوء التغذية وتمنع البهارات والمخللات لأنها تهيج بطانة المعدة، وبذلك تزيد من الحموضة، وتحدث تقرحات المعدة، وتزيد من ضغط الدَّم وتعيق الهضم، وتؤدي إلى كثرة تناول السوائل. . وقليل من السكريات ولا سيما فيتامين “د”.

نصائح رمضانية | العملية الجراحية في رمضان
نصائح رمضانية | العملية الجراحية في رمضان

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى