ترند - Trend

“مطلبٌ وطني”.. الليبيون يدعمون مطالبة “نجلاء المنقوش” بخروج تركيا من البلاد في وجه حملة شرسة من الإخوان

تصدر اسم، نجلاء المنقوش، وزيرة الخارجية الليبية منصات التواصل الاجتماعي، اليوم الأربعاء، حيث أطلق الليبيون هاشتاغ “ندعم نجلاء المنقوش” رداً على الحملة التي أطلقها الإخوان ىالمسلمون ضد الوزيرة بعد مطالبتها بخروج تركيا ومرتزقتها من ليبيا.

موقف نجلاء المنقوش

دعت وزيرة الخارجية الليبية، نجلاء المنقوش، خلال لقاء مع نظيرها التركي، مولود تشاووش أوغلو، إلى سحب كل القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا مع اقترابها من إجراء انتخابات هذا العام.

دعت المنفوش “تركيا للتعاون فيما يتعلق بتنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار ومخرجات مؤتمر برلين بما في ذلك إخراج القوات الأجنبية والمرتزقة من الأراضي الليبية في إطار دعم سيادة ليبيا”.

تفاعل المتابعين

تفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع هاشتاغ “ندعم نجلاء المنقوش” واعتبروا نشره واجباً وطنياً مؤكدين على إجماع الليبيين على إخراج كافة القوات الأجنبية من البلاد، ومن ضمنها تركيا ومرتزقتها.

قال علي المصلاتي: “تصريحات السيدة نجلاء المنقوش بخروج جميع القوات الاجنبية تعبير عن رأي كل الوطنيين في ليبيا، ندعم نجلاء المنقوش”.

وكتب حساب، عقيلة الصاير: “نجلاء المنقوش تتكلم على مصلحة ليبيا في إخراج المرتزقة والاتفاقات الدولية وقرارات مجلس الأمن والأمم المتحدة والاتحاد الأوربي والاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية ، والمعترضين عليها هم تركيا و قطر وحريم السلطان والجالية التركية في ليبيا “.

قال حساب، الشريف: “لا يقبل وجود القوات الأجنبية داخل الأراضي الليبية إلا كل منعدم للأخلاق و الوطنية، و عليه نساند تصريحات و تحركات وزارة الخارجية و وزيرتها على أن تكمل عملها من أجل إخراج كافة القوات الأجنبية أتراك كانوا أو طليانا أو روس من ليبيا قبل موعد الانتخابات”.

كتب حساب، فوزي فرج أنويم: “هم استكانوا بل ساكنوا المحتل التركي

صار بلنسبة لهم قانوني وشرعي، لعمري .. تجاوزت الستين ولم اسمع عن مصطلح ، في شريعتنا الغراء اسمه، الإحتلال الشرعي”.

وقال حساب، فوزي فرج أنويم في تغريدة أخرى: “رداً على هاشتاغ الاخوان مطبلين الاستعمار التركي نطلق هاشتاق دعم لوزيرة الخارجية نجلاء المنقوش، ندعم نجلاء المنقوش، الكل يشارك واجب وطني”.

اقرأ أيضاً : اتفاق تونسي أمريكي حول ليبيا.. أنتوني بلينكن وقيس سعيد يدعوان لتنفيذ أمر عاجل

نشر حساب سالم محمد صورة لنجلاء المنقوشي وعلق عليها بالقول: “ندعم نجلاء المنقوشي”.

الأسد العربي الليبي ” ندعم الجيش ولا ادعم المتبرجات خاصة هذه التي ستكشف حربها ضد الاسلام قريبا بعدما تتقلد منصب اخر فقد نجحت في شراء الذمم الان من خلال مشروع امريكا لاختراق مجتمعنا من خلالها. املنا الوحيد هو ويمكرون و يمكر الله والله خير الماكرين. ندعم نجلاء المنقوش”.          

وعلق حساب، هنترلي، بالقول: “نحن مع خروج كل القوات والمرتزقة بمن فيهم روسيا والسودان وسوريا، لكن لأنكم حريمات لن تتجرؤوا على هذا المطلب الوطني الشامل بأن يضم معهم حتى تركيا ، أنتم تعرفون أن الحرب انتهت لكنكم مجرد عوالة لمشروع  تواجد استراتيجي تركي في شمال افريقيا بما يخدم اسيادكم فقط . ندعم نجلاء المنقوش”.

وكتب، وليد أحمد: “وزيرة منتخبة من رئيس الوزراء فليس لكم الحق بإقالتها، ندعم نجلاء المنقوش”.

ونهاية الشهر الفائت صرحت المنقوش خلال جلسة استماع مع لجنة الشؤون الخارجية بمقر مجلس النواب الإيطالي، قائلة: “حكومة الوحدة الوطنية الليبية بقيادة رئيس الوزراء، عبد الحميد الدبيبة، بدأت حواراً مع تركيا، وقد لاحظت استعداد أنقرة لبدء المباحثات والمفاوضات”.

وتابعت “لكن في الوقت نفسه، نحن حازمون على نوايانا، ونطلب من جميع الدول أن تكون متعاونة من أجل إخراج القوات الأجنبية من الأراضي الليبية، الأمر بالنسبة لنا يتعلق بمسألة ذات أولوية، لأن أمننا يعتمد على انسحاب القوات الأجنبية”.

ومنذ أن خرجت المنقوش بتلك التصريحات شنت الأحزاب المقربة من الإخوان المسلمين والتابعة لها والداعمة للوجود التركي في ليبيا حملة شرسة على الوزيرة، واعتبر البعض أنه “ليس من اختصاص هذه الحكومة إلغاء أية اتفاقيات شرعية سابقة أو تعديلها بحسب ما تنص عليه الفقرة العاشرة من المادة السادسة من خارطة الطريق المشار إليها”.

وتعد، نجلاء المنقوش، أول سيدة تشغل منصب وزير الخارجية في ليبيا، ضمن الحكومة التي اختارها ملتقى الحوار السياسي بدعم من الأمم المتحدة.

ومن المقرر أن تدير الحكومة الانتقالية، المختارة في فبراير/شباط الماضي، البلاد حتى تنظيم الانتخابات العامة المقررة في ديسمبر/كانون الأول المقبل.

"مطلبٌ وطني".. الليبيون يدعمون مطالبة "نجلاء المنقوش" بخروج تركيا من البلاد في وجه حملة شرسة من الإخوان
“مطلبٌ وطني”.. الليبيون يدعمون مطالبة “نجلاء المنقوش” بخروج تركيا من البلاد في وجه حملة شرسة من الإخوان

اقرأ أيضاً : الفيلق الخامس يفتح باب التطوع للراغبين بالقتال مع القوات الروسية في ليبيا

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى